تمّ خلالها إمضاء اتفاقية تعاون بين المعهد الوطني للتكوينات البيئية و محافظة الغابات: وزيرة البيئة سامية موالفي في زيارة عمل و تفقّد لقطاعها بولاية تيبازة

 

حلّت صبيحة هذا الثلاثاء 17 ماي وزيرة البيئة سامية موالفي بولاية تيبازة في زيارة عمل وتفقد لواقع قطاعها ، أين كان في استقبالها بمقر الولاية والي تيبازة أبوبكر الصديق بوستة و رئيس المجلس الشعبي الولائي جلول حاج حميش و بعض المدراء التنفيذيين وممثلين عن القطاع العملياتي ومصالح الأمن و قائد الدرك الوطني و نائب رئيس أمن ولاية تيبازة و محافظ الغابات مدير EPIC تيبازة.

بداية الزيارة التفقدية لوزيرة البيئة كانت بمركز الردم التقني للنفايات بسيدي راشد و بعد تلقيها لمختلف الشروحات و البطاقة الفنية للمركز من طرف مدير البيئة لولاية تيبازة ناجي ناجي ، أشرفت السيدة موالفي رفقة والي تيبازة على وضع حيز الخدمة لحفرة الردم رقم 03 ما بين البلديات و الخاصة بمعالجة النفايات المنزلية و ما شابهها بسعة 220 ألف متر مكعب ، كما اطلعت وزيرة البيئة على مدى تقدم الأشغال الخاصة بحفرة الردم رقم 04 بسعة تقارب 350 ألف متر مكعب ، بحيث أكدت على ضرورة المحافظة على الوسط البيئي عن طريق الإعتماد على رسكلة النفايات و دعم الشباب المتخصص في هذا المجال .

و ليتم التوجه بعدها لزيارة الحديقة الإيكولوجية بذات المركز و التي تمثل نموذج مصغر للوسط البيئي و تحتوي على نماذج لمختلف النباتات و الحيوانات .

مباشرة بعدها توجهت وزيرة البيئة رفقة والي تيبازة و الوفد المرافق لها لميناء تيبازة و تم خلالها الإعلان على انطلاق حملة إزالة النفايات الصلبة من الموانئ و عملية الفرز الإنتقائي للنفايات داخل موانئ النزهة و التي أشرفت عليها المحافظة الوطنية للساحل بالإشتراك مع مؤسسة تسيير موانئ النزهة ، و تم عرض تطبيقي لمجموعة من الغواصين لكيفية استخراج النفايات الصلبة من داخل ميناء تيبازة .

المحطة الثالثة و الأخيرة للزيارة كانت بمقر دار البيئة ببلدية تيبازة و هذا لزيارة معرض مقام من طرف النوادي الخضراء و الجمعيات الناشطة في مجال البيئة عبر إقليم الولاية ، إضافة لمعرض مخصص لمختلف الهيئات التابعة لوزارة البيئة .
إمضاء اتفاقية بين المعهد الوطني للتكوينات البيئية و محافظة الغابات لفائدة تكوين الصيادين

أشرفت وزيرة البيئة على إمضاء اتفاقية تعاون بين المعهد الوطني للتكوينات البيئية و محافظة الغابات بالتنسيق مع فدرالية الصيادين لولاية تيبازة ، بحيث ستسمح الإتفاقية بتكوين الصيادين للحصول على شهادة التأهيل لحيازة رخصة الصيد البري .
و في نهاية الزيارة تمّ منح شهادات التكوين في مجال البيئة لفائدة المتربصين من أئمة و منشطي النوادي البيئية و رؤساء الجمعيات، وصحفي ممثّل لشرشال نيوز .

طالب عبد الرحمان

 

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: