تلاميذ البكالوريا بثانوية محمد بلرباي الصغير بشرشال يخرجون إلى الشارع مطالبين الوزارة بتحديد العتبة

lyceensUne

التاريخ يعيد نفسه …هو السيناريو الذي شهدته ثانوية محمد بلرباي الصغير بشرشال في عام 2008 ، بمناسبة البرنامج الجديد وفي عهد وزير التربية الوطنية الأسبق أبوبكر بن بوزيد ، بخروج التلاميذ إلى الشارع مطالبين بتحديد العتبة فكان لهم ما أرادوا آنذاك ، تلاميذ البكالوريا لعام 2015 بهاته الثانوية أرادوا أن يسيروا على نفس نسق الجيل الماضي ، فاتفقوا واجتهدوا ووافق المسؤولون هناك على خروجهم حسب رأي التلاميذ ، فسطروا الأهداف قبل النزول إلى الميدان و الهدف الأول هو الوصول إلى مقر ثانوية الزيانية قبل منتصف النهار ، فصالوا و جالوا الشوارع مرددين شعار ” العتبة للطلبة ” ” الشعب يريد خروج بن غبريط ” ، وسط تشاءم كبير من طرف المواطنين الذين عبروا لشرشال نيوز عن تحسرهم للمستوى الذي وصل إليه التلاميذ ، ضاربين المثل بجيل استثنائي سابق لم يكن يشكوا من حجم الدروس و كان هدفه الدراسة و الاجتهاد رغم الظروف الصعبة التي كانوا يعيشونها أن ذاك .

lyceens2

مرورهم من أمام مقر الأمن الحضري بشرشال لم يمر مرور الكرام ، فتحرك المسؤولون هناك ليتدخلوا في الوقت المناسب بعد أن احتشد الجميع أمام المدخل الخلفي لثانوية الزيانية ، ليتقدم شجعان التلاميذ نحو الباب موجهين إليه ضربات متتالية في محاولة لكسر واقتحام الثانوية ، أما التلميذات فاكتفين بالصراخ عكس المستوى الحقيقي للطلبة و تحت أنظار المواطنين …

lyceens

وعندما دقت ساعة منتصف النهار حتى خرج تلاميذ الزيانية ولحسن الحظ الأمن منعهم من الالتحام و التجمع ، لتتحرك بعدها أمعاء بطونهم إذانا بوقت الغذاء ، فرجعوا إلى أنفسهم و بدؤوا يتفرقون شيئا فشيئا في انتظار ما ستسفر عنه الأيام القليلة المقبلة .

lyceens22

شرشال نيوز لم تفوت فرصة خروج التلاميذ إلى الشارع مطالبين بتحديد دروس العتبة ، وتحدثت إلى العديد منهم اتفقوا جميعا على أنهم لم يستطيعوا مجارات كثافة البرنامج ، الأمر الذي أرهقهم مع بداية الشوط الثاني من الدراسة حسب رأيهم ، و يتمنون أن تلتفت وزيرة التربية الوطنية إليهم و تستجيب لمطلبهم الوحيد المتمثل في تقليص حجم البرنامج .

هـ.سيد علي

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: