ترميمها كلف ميزانية الدولة عشرات الملايين: قاعة العلاج “الإخوة ملزي” بدوار واد حربيل في الداموس هيكل دون خدمات والسكان يطالبون بتوفيرها

 

طالب العشرات من قاطني دوار واد حربيل التابعة لبلدية الداموس من السلطات الوصية و على رأسها مديرية الصحة لولاية تيبازة بالتدخل و النظر في قاعة العلاج الإخوة ملزي الواقعة بالدوار و التي مضى على تدشينها و دخولها حيز الخدمة ما يقارب الستة أشهر و لا تقدم أية خدمة علاجية ، أي منذ تدشينها من طرف الوالي السابق حاج موسى عمر في صيف 2020 و التي كان من المفترض أن تفك العزلة عن قاطني مناطق الظل بمنطقة واد حربيل بعدما كانوا يقطعون مئات الأمتار و عشرات الكيلومترات في بعض الأحيان لتلقي العلاج بعيادة الداموس منذ عدة سنوات، غير أن قاعة العلاج الجديدة التي تم ترميمها و دخولها حيز الخدمة و التي لا تقدم الخدمات الصحية المطلوبة، إضافة لتذبذب المناوبة الصحية بداخله جعل من هذه القاعة مجرد هيكل أو ديكور .

قاعة العلاج التي صُرِفت عليها عشرات الملايين من الدينارات ( ما يفوق 1 مليار سنتيم ) بغرض ترميمها و ارجاعها للواجهة بعدما كانت متوقفة عن العمل منذ عدة سنوات و كان من المفترض أن تفك العزلة عن سكان مناطق الظل بدوار واد حربيل ، خاصة فيما يتعلق بتقديم خدمات العلاج الخفيفة ، غير أن تواجد ممرض واحد بها بات لا يقدم الحلول المنتظرة و جعل من سيناريو التنقل لمسافات طويلة لتلقي العلاج كابوسا يؤرق سكان الدوار .

سكان دوار حربيل بالداموس يطالبون من السلطات الوصية و مديرية الصحة لولاية تيبازة بتوفير الخدمات الصحية اللازمة و خاصة الممرضين و الأطباء لضمان التكفل و العلاج اليومي .

ط / عبد الرحمان    

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق