تحت شعار «التأمين…الحماية ضد الأخطار …استمرارية للمهنة و للاستثمار”: ميناء شرشال يحتضن اليوم التحسيسي حول آليات تأمين نشاطات تربية المائيات و الصيد البحري

saa-port

احتضنت كلّ من مدينة بوهارون و خميستي و شرشال أياما تحسيسية حول آليات تأمين نشاطات تربية المائيات و الصيد البحري، على أن تقام بقوراية في حين يستقر الختام على عاصمة الولاية  تيبازة يوم 6 أوت المقبل، و يُعدّ هذا النشاط ثمرة تنسيق بين غرفة الصيد البحري و تربية المائيات لولاية تيبازة و الشركة الوطنية للتأمين “SAA”، تحت شعار “التأمين…الحماية ضد الأخطار استمرارية للمهنة و للاستثمار”، هو برنامج ثري يهدف إلى دفع الشكوك لدى الصياد و إقحامه في المنطق و المعقول قريبا عن الضمان الاجتماعي.

saa-port4

شرشال احتضنت الحدث هذا الثلاثاء 4 أوت، الذي عرف حضور إطارات و شخصيات بارزة في الميدان من مدراء و مسيرين و ممثلين عن مديرية الصيد البحري و الموارد الصيدية، و غرفة الصيد البحري للولاية و ممثلين عن المديرية العامة للتأمين، شرشال نيوز لمحت اهتماما واسعا من طرف المواطنين بما فيهم الصيادين، خاصة و أن الموضوع يهمّهم بشكل مباشر باعتباره يتحدث عن الحماية من الأخطار، في وقت يفتقدون للمعلومات الكافية حول كيفية التعامل عند حدوث الخطر.

saa-port2

المبادرة عرفت إجابات كثيرة عن أمور غامضة من خلال التطرّق لهذه الفكرة، التي جاءت بموجب الاتفاقية بين الغرفة الجزائرية للصيد البحري و تربية المائيات و الشركة الجزائرية للتأمين، العديد من المسؤولين في الميدان تحدثوا إلينا و عبروا عن سعادتهم للاستجابة الواسعة للحدث، “هي أيام تحسيسية جاءت للتحسيس و التوعية من مخاطر نقص ثقافة التأمين، ونحاول من خلال هذه الفكرة أن ننزع الغموض الذي يخيّم على أذهان الصيادين، هكذا يكون محمي تجاه الأخطار كاصطدام باخرة بأخرى أو في حالة الغرق و غيرها من الحوادث، الصياد ليس له أي حق إذا لم يسوِ وضعيته، نحن هنا اليوم للإجابة على مختلف الاستفسارات التي تتعلق بالتامين الشامل بما فيها السيارات و غيرها، نقدّم لهم شروط التأمين و أبعاده فكل عقد يحميهم من المخاطر .

saa-port6

ومن بين الأسباب التي تترك الصياد لا يهتم بهذا الموضوع هو نقص ثقافة التأمين، الأمر الذي يجعله يخاف من عدم التعويض وهذا خطأ، نريد أن نصحح المفاهيم ولازالت المبادرة قائمة، غدا (الأربعاء 05 أوت) سنحطّ الرحال بميناء قوراية و الختام سيكون بتيبازة و الدعوة عامة، اليوم الأول و الثاني عرفنا إقبالا واسعا للمواطنين و ننتظر أكثر فيما تبقى من هاته الايام”، و يذكر أن بلدية شرشال كانت ممثلة في نائبها السيد “مخطور فتحي” الذي حضر و تابع الحدث، و تم خلالها توزيع مطويات متعلقة بالموضوع و عرض ملصقات كان الهدف منها تقريب الصورة للمواطن.

                                                                                                        هـ.سيدعلي

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: