تحت إشراف الشيخ “بن عامر بوعمرة”: مسجد الرحمن بشرشال يُكرّم شبابه القائمين على إفطار عابري السبيل لشهر رمضان وعينه على مشروع ” سهم العيد”

نظّم مسجد الرحمن بشرشال عشية هذا الخميس 27 ماي، حفل تكريم على شرف شبابه والعاملين بمشروع إطعام عابري السبيل طيلة شهر رمضان المبارك، تحت إشراف إمام المسجد الشيخ “بن عامر بوعمرة”، ووسط أجواء روحانية وإيمانية رائعة، تخللتها وصلات إنشادية، أبدع فيها أبناء مسجد الرحمن في التغني بشهر القرآن رمضان وبالقضية الفلسطينية، بحضور ممثلين عن الكشافة الإسلامية فوج عبد الحميد ابن باديس، وجمعية صناع الحياة للتنمية الإجتماعية، تقديرا للجهود التي بذلوها دعما للشباب في مشروعهم النبيل لإفطار الصائمين.

البداية كانت بآيات بينات من الذكر الحكيم تلاها أحد شباب المسجد، قبل أن يلقي الشيخ ” بن عامر بوعمرة”، كلمة شكر وتقدير لكل العاملين والمساهمين في إنجاح مشروع إطعام عابري السبيل في طبعته السابعة، بعدما لامس سقف 5125 وجبة كحصيلة شهرية، موجها كذلك شكره الجزيل لعناصر الكشافة الإسلامية وجمعية صناع الحياة للتنمية الإجتماعية بالمناسبة، نظير مشاركتهما وتعاونهما مع القائمين على موائد إفطار الصائمين، مشاريع خيرية قال عن نجاحها فتح وكرامة وتوفيق من الله سبحانه، لقاء وحدث أخوي أثنى عليه كثيرا الشيخ “بن عامر بوعمرة”، لتوافقه مع ذكرى استشهاد مؤسس الحركة الكشفية بالجزائر الشهيد “محمد بوراس”.

كلمات ومداخلات بالمناسبة، أكدت على اللحمة والأخوة والتعاون بين أبناء المسجد الواحد ” مسجد الرحمن”، وبكثير من الثناء والتقدير للشيخ “بن عامر بوعمرة”، وعلى لسان فتية شكروه لجهوده المبذولة، ليتجاوز المسجد حدود الوازع الديني، ليشارك اليوم الفقير والمحتاج حالته الإجتماعية المزرية، ويرافق التلاميذ الأيتام كسوة وتصحيحا للمفاهيم والسلوكات تجاه الوالدين، المعلم، البيئة والمحيط، وصولا لتشجيعه ببرنامج فيه من مفاتيح النجاح مافيه، وجنبا لجنب رفقة أصحاب المآزر البيضاء في زمن الوباء، فكان مثالا وقدوة لباقي مساجد الوطن، عبر شباب يتقلبون من مشروع خيري إلى مشروع، فاسحين المجال لكل من يرغب بالدعم والعمل التطوعي، فكانت الكشافة على لسان قائدها بشرشال ” سعدي عبد القادر”، جاهزة بأشبالها ومرشديها لتقديم يد المساعدة، شاكرا إياهم على جهودهم المبذولة لإفطار الصائمين، ومثنيا على قرار رئيس الجمهورية “عبد المجيد تبون”، القاضي بجعل تاريخ 27 ماي يوما وطنيا للكشافة الإسلامية.

رئيس جمعية صناع الحياة للتنمية الإجتماعية بشرشال الأستاذ ” موسى حمداني”، هو الآخر، أثنى كثيرا على الشيخ “بن عامر بوعمرة”، ودوره الفعال في بعث المشاريع الخيرية وجعلها رائدة بأياد شبانية مبدعة، داعيا إياهم إلى الإستمرار وللمزيد من العطاء، ليشرع بعدها في تكريم طباخي مشروع إطعام عابري السبيل، وكذا ممثلي الكشافة الإسلامية، جمعية صناع الحياة للتنمية الإجتماعية وباقي الشباب المتطوع والنشط بالميدان، وسط أجواء رائعة اختتمت بتوزيع مجموعة من المصاحف كهدية للحاضرين، وبكلمة شكر للمنفقين والمساهمين في إنجاح مشروع إطعام عابري السبيل، بما فيهم السلطات المحلية، الحماية المدنية و شركة المياه والتطهير ” سيال”، مثنيا كذلك على الجريدة الإلكترونية شرشال نيوز نظير مرافقتها الإعلامية الدائمة لنشاطات المسجد.

وكان فندق “سيزاري” بشرشال قد عاش مع حلول شهر رمضان المبارك أجواء تضامنية رائعة، صنعها المشروع الناجح سنويا لشباب مسجد الرحمن، والهادف لإفطار عابري السبيل وضيوف المدينة بوجه عام، بذكريات موسم مضى توافق مع ظهور جائحة كورونا، والتي استغلتها آنذاك هذه الأيادي الخيرية دعما للجيش الأبيض في كفاحه للوباء، بالسهر على تحضير مختلف الأطباق طيلة الشهر الفضيل، وإيصالها لأصحاب المآزر البيضاء بمقر مبيتهم المؤقت (مركز الراحة العائلي للحماية المدنية)، في مشروع دعمه كالعادة جموع المنفقين، ليعود أخيرا هذا الموسم عابرو السبيل، إلى موائد إفطارهم وفق بروتوكول صحي، سهر على تطبيقه شباب مسجد الرحمن، وعينهم حاليا صوب مشروع “سهم العيد” …تحسبا لعيد الأضحى المبارك.

سيدعلي هرواس

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق