تجار الألبسة بالسوق المغطى لبلدية شرشال يشتكون الوضعية المخزية لأماكن البيع المهجورة ويطالبون بتدخل عاجل للسلطات

يشتكي تجار الألبسة بالسوق المغطى لبلدية شرشال مؤخرا من الوضعية المؤسفة التي آلت إليها بعض أماكن البيع سابقا، والتي غادرها أصحابها منذ سنوات، لتحول إلى مزبلة عمومية للخرداوات وبقايا الخضر التالفة وغيرها، لتفوح منها رائحة القذارة بكثير من الفوضى، الأمر الذي شوه مدخل هذا السوق، وفسح باب انتشار الجرذان بمحيط بائعي الألبسة….

في ظل هذه الظروف غير المشرفة تماما بالسوق المغطى وسط مدينة شرشال، يطالب تجار الألبسة المتضررين من تحويل بعض أماكن البيع المهجورة والمنسية لمزبلة حقيقية، بتدخل عاجل للسلطات المحلية، يقضي بتنظيفها ورد الإعتبار لها بما يسمح باستغلالها في أحسن الظروف، أماكن بيع تواجدها بعيدا عن الأنظار، سمح باستغلالها عشوائيا وجعلها واحدة من النقاط السوداء بالسوق.

كما يشتكي بائعو الألبسة هناك من تجاوزات بعض التجار، الذين يعرضون سلعهم بالمدخل الرئيسي والمؤدي بدوره لمحلاتهم، مستدلين حديثهم بتكاليف الكراء التي يدفعونها مقارنة بأصحاب التجارة الفوضوية، داعين الجهات الوصية للتدخل ووضع حد لهذه التصرفات، وكذا رفع النفايات والخرداوات المشوّهة للسوق المغطى قبل تأزم الوضع.

سيدعلي.ه‍

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق