بيان مديرية الصحة لولاية تيبازة شمل الوافدين إلى المستشفى من ولايات أخرى: بلدية سيدي غيلاس ليست بؤرة لتفشي وباء كورونا

نفت مصادر حسنة الإطلاع المعلومات الواردة في بيان مديرية الصحة والسكان لولاية تيبازة، بخصوص تفشي بؤر جديدة لفيروس كورونا في بلدية سيدي غيلاس.

وقالت ذات المصادر أنّ بيان مديرية الصحة والسكان، اعتمد على الاحصائيات التي تقدّمها المؤسسة العمومية الاستشفائية لسيدي غيلاس، وهي احصائيات لا تخصّ سكان البلدية ولا دائرة شرشال، بل تتعدى إلى ولايات أخرى كالمدية وعين الدفلى، حيث تستقبل المؤسسة الحالات المشتبه فيها من كل جهات الولاية والولايات الأخرى، من أجل القيام بالتحاليل والتشخيصات اللازمة.

وكان بيان مديرية الصحة والسكان لولاية تيبازة، قد أثار مخاوف كبيرة لدى سكان بلدية سيدي غيلاس، ما جعل الكثير منهم يطالبون بالتوضيحات بها الخصوص.

وبخصوص نشاطات العمليات الجراحية، يُضيف ذات المصدر،  أنّ الأطقم الطبية في اختصاص طب العظام والجراحة العامة وجراحة الفك، ارتأت ضرورة مواصلة التكفّل بالحالات المستعجلة. وكذا الأمراض الورمية، قصد التكفّل الحسن بالمرضى.

وللتذكير، فإن المؤسسة العمومية الاستشفائية لسيدي غيلاس، تتكفّل أيضا بمرضى عدّة مؤسسات كبيرة واقعة بالمنطقة، مما يجعلها مضطرة لمواصلة نشاطها وأداء مهامها النبيلة كما تقتضيه التزاماتها.

حسان خ

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق