بعد نساء المركز الوطني ببوسماعيل: قافلة الكشف المبكّر لسرطان الثّدي تحطّ الرحال بالحمدانية في شرشال تحت إشراف المؤسسة العمومية للصحة الجوارية وجمعية الآمال لحجرة النص

نظّمت خلية الإصغاء والتوجيه بالمؤسسة العمومية للصحة الجوارية بشرشال نهار هذا الخميس 10 أكتوبر، حملة تحسيسية للوقاية من مرض “سرطان الثدي” في شهره الوردي، بالتنسيق مع جمعية الآمال لحجرة النص، وذلك على مستوى قرية الحمدانية ولفائدة النساء اللواتي يقطن بهذه المنطقة، وسط أجواء ميزها تقاسم الأدوار وتكاملها دفاعا عن صحّة الإنسان، وكفاحا للمرض في عقر الديار فحصا مباشرا بكثير من النصائح والتوجيهات، خرجة ميدانية سخرت لها مختلف الإمكانيات المادية والبشرية، وبطاقم طبّي مرفوق بأطباء نفسانيين، قابلات، مساعدين اجتماعيين وممرضين، قمن بدور إقناع النساء بأهمية إجراء الفحص بنية الكشف المبكر عن سرطان الثدي (من 27 إلى 70 سنة)، في حدث نجاحه هو عدم تسجيل أية حالة إصابة بالمرض الخبيث من جهة، وصور التكاتف والتعاون بين القائمين عليه من جهة أخرى.

أكثر من 50 امرأة تم فحصها بقرية الحمدانية بشرشال على هامش حملة الكشف المبكر لسرطان الثدي، وصفات طبّية وزعت على بعضهن قصد التوجه عمليا لمركز أشعة خاص لإجراء الفحص بالماموغرافيا، أما الحالات الوراثية فكان السبيل في توجيهها، تفاديا لظهور أعراض مرض دفع بالكثيرات لاستئصال الثدي، فلطالما رفعت لأجله المؤسسة العمومية للصحة الجوارية بشرشال رفقة جمعية الآمال لحجرة النص شعار الدعوة للكشف المبكر عنه، ترغيبا في ذلك وترهيبا بخطورة تفشّيه إهمالا وتقصيرا، جهود كبيرة تم بذلها اليوم بقرية الحمدانية، عكست واقع ظروف مريحة حرصت إدارة المؤسسة على توفيرها لأصحاب المآزر البيضاء، سيارتي إسعاف وضعا تحت تصرف الجمعية وطاقمها المرافق لها لإنجاح العملية، ناهيك عن المشاركة الميدانية للمقتصد “طالبي موسى” والسائق “حميد” وبتسهيلات لمدير المصالح الصحية “عبد الرحمن بونونة”، ما جعل رئيسة جمعية الآمال لمكافحة سرطان الثدي الدكتورة “مريم بورجة”، توجّه شكرها الجزيل لسلطات بلدية شرشال لتوفيرها لحافلة نقل خاصة، وكذا إدارة المؤسسة العمومية للصحة الجوارية بشرشال، نظير مساهمتها الفعالة ودعمها للجمعية بطاقم طبي كامل متكامل الأدوار.

هذا وكانت جمعية الآمال لمكافحة سرطان الثدي قد أجرت حملة للكشف المبكر لهذا الداء، وذلك بالمركز الوطني للنساء اللواتي هن في وضع صعب ببوسماعيل (ضحايا العنف)، أين تم فحص أكثر من 45 امرأة يختلفن حسب حالاتهن الاستثنائية والخاصة، وسط استقبال مميّز فسح المجال لأعضاء الجمعية بالقيام بالفحوصات اللازمة، والتي كشفت عن وجود 5 حالات مشتبه فيها وستستفيد من فحص مجاني بالماموغرافيا، كما تم قديم لهن مجموعة من الهدايا والحلويات رسما للابتسامة على وجوههن ورفعا للمعنويات، لتبقى المرأة الريفية بالمناطق النائية هدفا رئيسيا لجميعة الآمال، أين سيكون موعدها الاثنين المقبل 14 أكتوبر بدواوير سيدي سميان، ومن ثم بالإقامة الجامعية للبنات بتيبازة…على أن تختتم برنامجها في إطار شهرها الوردي، بسباق خاص بالنساء على مستوى الملعب البلدي لحجرة النص…

سيدعلي هرواس 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق