بعد جفاف حنفياتهم منذ أزيد من 10 أيام: أزمة العطش بشرشال تدفع سكان “بولحروز” للإحتجاج أمام مقر مؤسسة “سيال”

نظم سكان “بولحروز” بشرشال صبيحة هذا الخميس 31 ديسمبر، وقفة إحتجاجية أمام مقر مؤسسة “سيال” وسط المدينة، تنديدا بالتذبذب الرهيب في التزود بالماء الشروب، وجفاف حنفياتهم منذ ما يقارب ال 15 يوما وبكثير من المعاناة، مطالبين ذات المصالح بالعدل في التوزيع، مقارنة ببعض الأحياء التي تجري عندها المياه وفق برنامج معين.

سكان بولحروز والبعض من ممثلي الأحياء المجاورة (العباسي محمد، 200 مسكن…)، نزلوا إلى مقر مؤسسة سيال لنقل انشغالهم المتعلق بأزمة الحال، جفاف أقحمهم في رحم المعاناة، وفي رحلة البحث عن قطرات ماء لا تسمن ولا تغني من جوع، مطالبين مسؤولي شركة المياه والتطهير باتخاذ الإجراءات اللازمة للتقليل من حدة الوضع، وإن تحدث لسانهم بتقبل الأزمة التي تلقي بظلالها على أغلب الأحياء، إلا أنهم يؤكدون ضرورة التوزيع العادل لهذه المادة الحيوية، وتكثيف الجهود لتجاوزها بما يعيد الماء للبيوت ببولحروز وغيرها، فيما طمأنت ذات المصالح المواطنين المحتجين، بأن المياه ستعود إلى مجاريها في حددود الساعة ال10:00 – 10:30، بعدما تم الاتصال بمصالحها التقنية والمعنية بضخها إليهم، أين سيتم تزويدهم بداية من نهار هذا الخميس وفق برنامج يوم في ثلاثة أيام 3/1، ناهيك عن الإستنجاد بالصهاريج المتنقلة، في انتظار ايجاد الحلول التي تعيد الوضع لما كان عليه سابقا.

هذا ويؤكد السكان المتضررون من أزمة العطش ببولحروز في شرشال، عودتهم للإحتجاج مطلع الاسبوع المقبل، حالة عدم الإستجابة لمطلبهم القاضي بإعادة الماء للحنفيات في عز الشتاء، وتسيير الأزمة وفق برنامج ينهي معاناتهم.

سيدعلي هرواس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: