بعد إعادة بعث النشاطات بالمؤسسات الإستشفائية بتيبازة : مديرية الصحة والسكان تطلق القافلة الطبية الموجهة لمناطق الظل والبداية من بلدية أغبال

استأنفت مديرية الصحة و السكان لولاية تيبازة بعث نشاط القوافل الطبية الموجّهة لمناطق الظل على مستوى بلديات الولاية بعدما كانت متوقفة لعدة أشهر بسبب جائحة كورونا ، حيث كانت الإنطلاقة صبيحة هذا السبت 10 أكتوبر صوب دوار بلعافية ببلدية أغبال ، إحدى مناطق الظل و التي تقع جنوب غرب دائرة قوراية بحوالي 15 كلم .

القافلة الطبية و التي ستجوب مناطق الظل على مستوى دوائر و بلديات و دواوير ولاية تيبازة و البالغ عددها 404 منطقة ظل محصاة ، حيث تظم هذه القافلة أطباء في مختلف التخصّصات الطبية و تظم 16 تخصّصا طبيا و 20 طبيبا عاماو مدراء مختلف المؤسسات الإستشفائية، و تهدف من خلالها بإجراء الفحوصات الآنية و الكشف و التكفل بالحالات الطبية الإستعجالية و توجيهها لمختلف المؤسسات العمومية الإستشفائية و حجز المواعيد الطبية قصد متابعتها .

دوار بلعافية ببلدية أغبال كانت أولى محطات القافلة الطبية لمديرية الصحة بإعتبار المنطقة إحدى مناطق الظل و احدى الدواوير ذات الكثافة السكانية والمعزولة، حيث برمجت لها زيارة القافلة التي حطّت الرحال بمدرسة ” سلام محمد ” ، و هذا بمشاركة 20 طبيبا أخصائيا على غرار طب الأطفال و الجراحة العامة و جراحة الأسنان و طب أمراض القلب و جراحة العضام و الأسنان و الأعصاب و طب النساء و التوليد وكذا أطباء عامون بالإضافة لممرضين ، حيث يتمّ الكشف عن مختلف الحالات لفائدة سكان المنطقة، نساء و رجال و أطفال و شيوخ بعد تشخيص الحالات المرضية إن وجدت ليتم متابعتها و التكفل بها و حجز المواعيد الطبية للحالة الصحية التي يكون عليها المريض ، أين صادفت بعض الحالات الإستعجالية و التي تمّ توجيهها مباشرة لمؤسسات إستشفائية لغرض العلاج و التكفل بها .

القافلة الطبية أنجزت أكثر من 120 فحص، و لاقت استحسانا و تجاوبا من طرف سكان الدوار خاصة بعد اكتشاف حالات مرضية لأشخاص لم يسعفهم الحظ للتنقل و الكشف نظرا لبعد المنطقة و عزلتها عن المؤسسات الإستشفائية، في حين أن القافلة الطبية ستواصل جولاتها لمختلف الدواوير و المناطق المعزولة خلال الأسابيع القادمة .

ط/ عبد الرحمان 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق