بشعار “جا الماء نوض تعمر”!: سيال تفتح قنواتها للتوزيع بشرشال في وقت متأخّر من الليل والسكان ساخطون!

تفاجئ العديد من المواطنين ببعض الأحياء بشرشال خلال الساعات القليلة الماضية، بعودة المياه للجريان بحنفياتهم وفي وقت متأخر من الليل (الواحدة إلى الثالثة صباحا)!، وسط استياء كبير لدى العائلات التي لا تمتلك خزانات للمياه، ويقتصر تخزينها لهذه المادة الحيوية على صهاريج صغيرة وبسعة محدودة تكفي ليوم أو يومين كأقصى تقدير.

المصالح التقنية لمؤسسة “سيال” أجبرت مؤخرا زبائنها لقيام الليل بشعار الأغنية القديمة التي عرفت انتشارا واسعا بسبب أزمة ماء الشرب مماثلة “جا الماء نوض تعمر”!!، ولسان الحال يتحدث عن أزمة عطش تعصف بمختلف الأحياء والدواوير في عز الشتاء، وفتح قنوات التوزيع وسط ليالي مظلمة!، فتح بطريقة أو بأخرى بابا للمعاناة مع الإنخفاض المحسوس لدرجات الحرارة، داعين ذات المصالح لإعادة النظر في برنامجها للتوزيع، حتى تتمكن جميع العائلات المتضررة من ملأ صهاريجها بما يساعدها على مجابهة الأزمة، وإن كانت قنوات التوزيع لم تعد قادرة على ضخ الماء القليل، بشكل يسمح بامتلاء الخزانات المتواجدة بالطوابق العليا للبنايات.

كما يشتكي سكان القمة الحمراء من عدم وصول الماء إلى حيّهم قرابة العشرة أيام، رغم شكاويهم المتكرّرة لدى مصالح سيال، وزيارة الفرقة التقنية للشركة للحي دون إيجاد حل للوضعية.

وشرق المدينة يشتكي سكان حي 17 أكتوبر من عدم زيارة المياه لحنفياتهم لمدة تتجاوز الأسبوع، على غرار أحياء أخرى، دفعت سكانها للاحتجاج..

سيدعلي.ه‍

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: