بدعم كبير من “أليانس للتأمينات” وإحدى الحرفيات: فدرالية أولياء التلاميذ بشرشال تطلق مشروعها لتوفير الكمامات، المعقمات وأجهزة قياس الحرارة لتلاميذ المدراس الإبتدائية

أطلقت فدرالية أولياء التلاميذ لدائرة شرشال نهار هذا الثلاثاء 10 نوفمبر، مشروعها القاضي بتوفير الكمامات ووسائل الوقاية من فيروس كورونا لفائدة المتمدرسين بالمدارس الإبتدائية، وذلك بالتنسيق مع وكالة “أليانس للتأمينات” (Alliance Assurances )، والكائن مقرها بحي المهام بشرشال، كأحد أبرز الشركاء في هذه المبادرة، من خلال توفير أجهزة لقياس الحرارة وكذا جملة من المعقّمات، فيما يتمثل الطرف الثالث في إحدى الحرفيات، (السيدة عزاز) ، والتي أرادت إلا أن تساهم وبشكل فعال، عبر توفير كمامات للتلاميذ والأطقم التربوية مجانا وكمرحلة أولى، على أن تكون مقترحة للبيع وبسعر رمزي كمرحلة ثانية (20دج)، تجسيدا لمبدأ الوقاية خير من العلاج.

صحة التلاميذ ببلدية شرشال على مستوى 25 مدرسة ابتدائية، حرّكت فدرالية أولياء التلاميذ ووكالة أليانس للتأمينات بشرشال، رفقة إحدى الحرفيات المعروفة بنشاطها الخيري  في هذا المجال، للوقوف إلى جانب الأطفال والأولياء على حد سواء في زمن الوباء، وضعية صحية مقلقة تعيشها ولاية تيبازة مع ارتفاع عدد الإصابات بكوفيد 19، وسط تخوّفات من انتقال الفيروس لدى أوساط التلاميذ بالإبتدائيات، لعدم إدراكهم لشروط الوقاية من العدوى، مشروع تمّ الإعلان عنه بمقر وكالة “أليانس للتأمينات” بالمهام بشرشال، وبحضور مميّز للسلطات المحلية على رأسها رئيس الدائرة “زين الدين باكلي”، رفقة نائب رئيس البلدية والمكلف بالشؤون الإجتماعية ” محمد خروبي”، مفتش إدارة المدارس الإبتدائية “جيلالي بلعباس”، رئيس فدرالية أولياء التلاميذ لولاية تيبازة ” صالح دخلي” وأعضاء من مكتبه، ناهيك عن إطارات وكالة “أليانس للتأمينات”، مدير شرشال نيوز ” حسان خروبي”، كلمات ومداخلات ألقيت بالمناسبة، وبكثير من الثناء والتقدير لهذه المبادرة النبيلة، والتي تستحق أن تكون نموذجا يقتدى به بباقي الدوائر والبلديات.

حرفية تكفّلت بتخصيص جملة من الكمامات الطبية لتلاميذ المدارس الإبتدائية بشرشال، مبدية استعدادها لمواصلة عملها الخيري دفاعا عن صحة المتمدرسين والأطقم التربوية، مستعرضة تحركاتها الميدانية بمصانع باتنة، قسنطينة وسطيف للحصول على المادة الأولية لخياطتها، فيما تكفلت “أليانس للتأمينات” بتوفير أجهزة لقياس الحرارة ومعقمات، أين أكدت ممثلة عن هذه الوكالة ضرورة تضافر الجهود وتفعيل العمل الجمعوي لتجاوز الأزمة، وخلق جو من الوقاية بمؤسساتنا التربوية، كما أعرب رئيس دائرة شرشال “زين الدين باكلي” عن سعادته البالغة بالمناسبة، شاكرا كل من ساهم في توفير وسائل الوقاية من فيروس كورونا دعما للصحة المدرسية، منوّها بالوعي الذي بدأ يترسخ بالمجتمع، ومستعرضا أهمية تحرك الجمعيات النشطة بالمنطقة في هذا الظرف الصحي الحساس.

منسق دائرة شرشال لفدرالية أولياء التلاميذ “محمد رحمون”، بذل هو الآخر جهودا كبيرة لدعم هذا المشروع الوقائي، فكان الحريص على تنظيمها بشراكة مع وكالة ” أليانس للتأمينات” وإحدى الحرفيات المتبرعات بعشرات الأقنعة، مبادرة لقيت استحسنا كبيرا من طرف مفتش إدارة المدارس الإبتدائية “جيلالي بلعباس”، إلا أن توسيعها ودعمها أكثر بات ضرورة ملحة للمساس بكامل المؤسسات التعليمية بإقليم الدائرة، جمعيات ينتظر منها الكثير مع العودة القوية لجائحة كورونا، خاصة ما تعلّق بالتوعية والتحسيس وتوفير الكمامات للتحكم في الوضع، إلى حين ذلك يبقى التلميذ مهددا بطريقة أو بأخرى، ما يستدعي جهودا مضاعفة، لتصحيح المفاهيم والسلوكات المتعلقة باحترام التدابير الوقائية، بعيدا عن الإستهزاء بالوباء والتجمعات المسهلة لانتشار كوفيد 19.

سيدعلي هرواس

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: