بتنظيم محكم أشرفت عليه الأمانة الولائية: تيبازة تحتضن لقاء جهويا لولايات الوسط في إطار الحملة التحسيسية لاستفتاء تعديل الدستور

أشرف الاتحاد الولائي للنساء الجزائريات لولاية تيبازة، هذا الاثنين 19 أكتوبر، على تنظيم لقاء جهوي لولايات الوسط، في إطار الحملة التحسيسية لاستفتاء تعديل الدستور.

اللقاء احتضنته قاعة الرياضات بتيبازة، بحضور مئات النساء القادمة من مختلف ولايات الوسط، بإشراف الأمينة العامة للاتحاد الوطني للنساء الجزائريات نورية حفصي، و تنظيم الأمينة الولائية عبلة بوبكر، التي عكفت على قدم وساق لإنجاح هذا اللقاء الذي اعتُبر الأحسن وطنيا، حيث حرصت الأمينة الولائية على ضمان اجراءات الوقاية من فيروس كورونا، حيث شهدت مدرجات قاعة الرياضات تنظيما محكما من حيث جلوس النساء الوافدات عليها، وكذا توفير الكمامات وإلزام الجميع بوضعها بالشكل الصحيح.

في كلمتها الترحيبية أكّدت عبلة بوبكر على دورها ودور نساء الاتحاد في الدفاع عن الجزائر والذود عنها، وحذّرت من مغبّة السقوط في الاملاءات الخارجية، مؤكّدة على نعمة الوطن، وقالت أنّها “لا تسكن الوطن، ولكن الوطن يسكنها”، في إشارة إلى تجنّدها وتجنّد النساء للدفاع عن الجزائر.

ومن جهتها، رافعت صرحت الأمنية العامة للاتحاد الوطني للنساء الجزائريات، نورية حفصي، لصالح مشروع الدستور باعتباره “يؤسس لجزائر جديدة تعتز بهويتها ومنفتحة على العالم” ودعت النساء للمشاركة بقوة في استفتاء الفاتح من نوفمبر.
وأضافت نورية حفصي، أن “إنخراط اتحاد النساء الجزائريات في هذا المسعى ليس وليد الصدفة أو بحثا عن منافع بل ناجم عن قناعة وإيمان بأن مشروع الدستور الذي ساهمت فيه فئات عريضة من المجتمع سيشكل نقطة انطلاق حقيقية لبناء جزائر المستقبل التي حلم بها الشهداء وشباب الحراك”.

وشهد لقاء النساء بقاعة الرياضات لتيبازة، تجاوبا كبيرا من طرف الحاضرات الوافدات من العديد من الولايات الوسطى،
كما أضفى التنظيم المحكم الذي أشرفت عليه الأمينة الولائية عبلة بوبكر وأعضاء مكتبها، انطباعا هائلا لدى المتابعين، ولدى الأمينة العامة التي اعتبرت هذا اللقاء الأنجح وطنيا.

ش.ن

 


زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق