ببني ميلك ومن تيفساسين أقصى غرب ولاية تيبازة: فدرالية أولياء التلاميذ تستمع لانشغالات الأسرة التربوية وتكرم تلاميذها النجباء

باشرت مؤخرا فدرالية أولياء التلاميذ لولاية تيبازة سلسلة لقاءاتها التشاورية، وذلك مع مسؤولي قطاع التربية بتيبازة..الأساتذة وكذا التلاميذ، وبتسهيلات كبيرة لوالي تيبازة “لبيبة ويناز مباركي” ومدير التربية للولاية “فوزي تبون”، لغرض الإستماع لانشغالات الأسرة التربوية، ونقلها بشكل موضوعي هادف، يجعل مصلحة التلميذ فوق كل اعتبار، باعتباره قاسما مشتركا يستدعي توفير الظروف المريحة لنجاحه كجيل للغد، وهو الشعار الذي رفعته فدرالية أولياء التلاميذ تحت إشراف رئيسها ” دخلي صالح”، وبتكريمات رمزية وشهادات تقدير ورفع للمعنويات، كانت على شرف التلاميذ النجباء خلال الفصل الدراسي الأول….

فدرالية أولياء التلاميذ لولاية تيبازة ، حطت الرحال نهار هذا الإثنين 29 مارس ببني ميلك وتيفساسين أقصى غرب ولاية تيبازة، باعتبارها واحدة من المناطق المعزولة والمقهورة، والتي تبذل فيها الأسرة التربوية هناك جهودا كبيرة ومضاعفة في انجاح كل موسم دراسي، بالنظر لحجم النقائص والمتطلبات التي يحتاجها المدراء ..التلاميذ والأساتذة على حد سواء، وهو ما وقفت عليه الفدرالية في لقائها بمدير ثانوية “شريف علي” ببلدية الظل بني ميلك، وسط استقبال مميز لطاقمها التربوي، أين استعرض المدير “محمد ملزي”، أبرز انشغالات أسرته التربوية، خاصة ما تعلق بالوضعية الإجتماعية الصعبة للتلاميذ (فقراء وأيتام)، وكذا النقل وصعوبة الوصول للمؤسسة، أساتذة وجدوا أنفسهم مع الركض وراء سيارات الأجرة، وبتكاليف باهضة تستهدف يوميا جيوبهم في غياب نقل خاص بهم، إضافة إلى التأخر في ربط المؤسسة بالغاز، وغيرها من المطالب التي وعد رئيس فدرالية أولياء التلاميذ لولاية تيبازة ” صالح دخلي”، بنقلها للسلطات الولائية ووضعها على طاولة مدير التربية “فوزي تبون”.

هذا وقام ممثلو فدرالية أولياء التلاميذ بتوزيع مختلف الجوائز والشهادات للتلاميذ النجباء بثانوية ” شريف علي ببني ميلك، مؤسسة لفتت الأنظار باللباس الموحد لتلميذاتها، وبكثير من الحفاظ على الحرمة وعادات وتقاليد المنطقة، وهو ما اكتشفه أعضاء الفدرالية في كلمة تشجيع ألقوها للتلاميذ بالمناسبة، كما منح المدير “محمد ملزي”، شهادة تقدير للقائمين على هذه المبادرة القيمة، والتي ستفتح باب التنافس العلمي بين أبناء الثانوية، من خلال مسابقة فكرية أعلن عنها ” دخلي صالح” رئيس فدرالية أولياء التلاميذ.

كما تواصلت الزيارة التربوية للفدرالية بكل من مدرسة الشهيد “جلول دريس” بتيفساسين المقهورة، اين تم الإستماع لانشغالات الطاقم التربوي للمدرسة على لسان مديرها “تومي بن صافية”، وبحضور مفتش إدارة المدارس الإبتدائية بمقاطعة الداموس ” عمر عبدو”،  ممثل عن المنظمة الوطنية لضحايا الإرهاب بشرشال، وسط أجواء عرفت تكريم عديد التلاميذ النجباء، تحت تصفيقات الحاضرين بما فيهم المعلمات، ونفس الصور والمشاهد عاشتها المتوسطة الجارة والجميلة والهادئة “معمري محمد”، والتي تشتكي افتقادها لجملة من الضروريات “، وهو ما أكده مديرها ” عبد القادر بركات” في حديثه لممثلي فدرالية أولياء التلاميذ، ممنيا النفس بتدخل ميداني عاجل للجهات الوصية، يقضي بتوفير النقل للأساتذة، توفير الماء كأحد أهم المطالب، شبكة الأنترنت، رفع التعداد البشري للأطقم التربوية، التكفل صحيا بالتلاميذ المرضى والفقراء والأيتام، وتواجد المؤسسة في حالة عزلة حدوديا مع ولاية عين الدفلى، جعل الإدارة تواجه شبح العطل المرضية للأساتذة، مشاكل بالجملة يتخبط فيها التلاميذ والأسرة التربوية ببني ميلك وتيفساسين أقصى غرب ولاية تيبازة، وسط دعوات تدعوا المدراء للتحرك بما يؤسس فعليا جمعيات أولياء التلاميذ وضرورة تحسيس الآباء بتنظيم أنفسهم لحل مشاكل فلذات أكبادهم العالقة بطريقة قانونية تربوية وهادفة، بعيدا عن التهرب من المسؤولية.

سيدعلي هرواس

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: