بالدليل القاطع مؤسسة “سيال” لا تستجيب لشكاوى التسرّب وكميات كبيرة من المياه تُرمى في حي عبدي عبدي بشرشال منذ أشهر طويلة

seaal-abdi-abdi1

لا أحد يفهم الطريقة التي تتعامل بها مؤسسة سيال تيبازة ولا الاستراتيجية التي تنتهجها، ففي الوقت الذي يؤكّد فيها بعض إطاراتها على المجهودات المبذولة في مجال الإنتاج تقوم هي ذاتها في التفريط في منتوجها وتبذيره بطريقة لا ينطبق عليها وصف إلا ما جاء في الآية الكريمة: ” كالتي نََقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا”.

seaal-abdi-abdi2

اشتكى عدد من المواطنين لمؤسسة سيال بوحدة شرشال عن تسرّبات تطال أنبوب بحي عبدي عبدي قرب مقر المؤسسة الوطنية للتبغ والكبريت منهم مواطن ضاق به الحال كون التسرّب عند مدخل بيته، الشكوى الثالثة التي أودعها كانت بتاريخ 21 ماي 2015 وسبقتها شكاوى أخرى منذ أشهر خلت.

seaal-abdi-abdi4

ومنذ ذلك والكميات المتسرّبة تزداد يوما بعد يوم باتّساع العطب الذي أصاب الأنبوب -خصوصا وأنّ الحي يعرف في المدة الأخيرة ضغطا كبيرا في كميات الماء الموجّهة إليه- ما أدى إلى إحداث عدد من الانفجرات للأنبوب المار عبر  شارع الإخوة بقاط أي بطريق الأكاديمية المؤدي إلى حي سيدي بولحروز، دون أن تتدخّل المؤسسة أو تحرّك ساكنا وكأنّ الأمر لا يعنيها…

seaal-abdi-abdi3

بالنظر لقوة السيلان وانبعاث الماء تكون الكميات المتسرّبة تبلغ العشرات الأمتار المكعبة وبالنظر للمدة التي تتجاوز الستة أشهر فإن الكلفة لا شكّ تكون أكبر من ايّ رقم قد نتصوّره، فمن يتحمّلها في الأخير؟؟ هل تتقبّل مؤسسة سيال خسارة مجانية يمكن تجنّبها بتدخل لا يتجاوز ساعات قليلة من العمل؟؟ أم أنّ تخوّفات المواطنين بتحميلهم مصاريف الكميات المتسرّبة في محلّها؟؟

seaal-abdi-abdi5

وإلى متى يستمر هذا التهاون المُنهك للثروة في وقت تطلق فيه الشركة والسلطات العمومية حملات لترشيد استغلال الثروات المائية؟؟

ش.ن

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: