اهتمام المواطنين بندوة الجمعة بمسجد الرحمن بشرشال يتزايد، والإمام الأستاذ سليم محمدي يحاضر: ” ورحمتي و سعت كل شيء “

nadwa_djoumoua11

” ورحمتي وسعت كل شيء “، هو موضوع ندوة الجمعة التي ألقاها الشيخ و الإمام و الخطيب ” سليم محمدي ” بمسجد الرحمن بشرشال، و هو مفتش في مديرية الشؤون الدينية و الأوقاف في العاصمة، حيث شكر كثيرا الشيخ بن عامر بوعمرة على هذه الدعوة قائلا ” اشكر فضيلة الشيخ بن عامر بوعمرة على هاته الدعوة، و فتح لي فرصة لإبلاغ كلمة الله سبحانه و تعالى “.
دون مقدمات دخل الشيخ ” سليم محمدي ” في جو رحمة الله التي حقيقة و سعت كل شيء لتشمل البشر والدواب و كل من على هاته الأرض، مستدلا بآيات بينات من القران الكريم و بأحاديث النبي صلى الله عليه و سلم، وسط اهتمام كبير من طرف المصلين، خاصة عندما يتعلق الأمر بموضوع يتحدث عن رحمة الله …الإمام و الخطيب ركز في كلامه على ضرورة أداء فريضة الصلاة التي تعتبر ركنا أساسيا من أركان الإسلام و هي عماد الدين، و دعى الحضور إلى اغتنام الفرص المتاحة للخير و التحضير الجيد لملاقاة الله سبحانه و تعالى للنجاة من عذاب القبر .

nadwa_djoumoua2
” الله سبحانه و تعالى ارحم بعباده من الأم بولدها “

كما تطرق فضيلة الشيخ في كلامه إلى رحمة الله سبحانه و تعالى بعباده، مستدلا بحديث النبي صلى الله عليه و سلم ” الله ارحم بالعبد من الأم بولدها “، فمهما كثرت ذنوب العبد خاصة تلك التي بينه و بين ربه، فان استغفر و تاب كان الله رحيما به و غفرها له دون أن يبالي، هكذا ذكر فضيلة الشيخ الحضور برحمة الله، فحتى آيات الرحمة دائما تسبق آيات العذاب،” فيجب أن نحسن الضن بالله، و الإنسان خلق خصيصا للابتلاء في هذه الدنيا، و حتى يعلم أن توبته مقبولة عليه بثلاثة أشياء، العلم وفيه الندم و التأسف، و الحال إضافة إلى العمل أي فعل الطاعة الحسنة ” مذكرا في الأخير المصلين بان لا يحتقروا المعروف حتى و إن كان صغيرا، ليضرب المثل بتلك المرأة التي سقت كلبا و دخلت الجنة، و يختتم كلامه بتوجيه الشكر للجميع ليفتح المجال للنقاش .

nadwa_djoumoua3

شباب قدموا من حي 17 أكتوبر 1961 من اجل متابعة الندوة

رغم برودة الطقس التي تشهدها هذه الأيام، إلا أن ذلك لم يمنع شباب حي 17 أكتوبر 1961 من متابعة ندوة الجمعة بمسجد الرحمن، على غرار شباب الأحياء الأخرى، حيث تحملوا مشقة الطريق و تابعوا المداخلة من صلاة المغرب إلى صلاة العشاء، شرشال نيوز تحدثت إليهم و لمست إعجابهم الشديد بالمبادرة، وأكدوا للجريدة أنهم سيحرصون دائما على الحضور و متابعة هذه الندوة التي تزداد نجاحا كل خمسة عشرة يوما ” .

هـ.سيدعلي

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: