انعدام شبكتي الماء والغاز، الإنارة الخارجية، حاويات القمامة والإنجراف هواجس القاطنين الجُدد بحي 648 بشرشال

لا يزال القاطنون الجدد بحي 648 سكن بسيدي امحمد لمغيث بشرشال، يترقّبون تزويدهم بالماء الشروب، كمادة حيوية يفتقدونها منذ دخولهم لسكناتهم الجديدة، وتزوّدهم بها حاليا، يقتصر على اقتناء الصهاريج المتنقلة، مطالبين وبشكل عاجل مصالح ديوان الترقية والتسيّير العقاري OPGI وشركة المياه والتطهير “سيال”، بتجاوز العراقيل التي حالت دون جريان المياه بما تشتهيه أنفسهم هناك….

دعوات سكّان الحي الجديد 648 سكن بسيدي امحمد لمغيث بشرشال، تتعالى كذلك داعية السلطات المحلية، للتدخّل بشكل عاجل، عبر تزويدهم بحاويات للقمامة، وجعل مجمعهم السّكني ضمن البرنامج اليومي لشاحنة رفع النفايات، أين باتت القمامة تزيّن مدخل الحي مشوّهة منظره للعيان، بغض النظر عن النفايات الهامدة الناجمة عن أشغال إعادة التهيئة التي باشرها بعض المستفيدين.

هذا وبدأت أعراض البريكولاج في أشغال التهيئة الخارجية لذات المشروع السّكني، بعدما تحرّكت التربة وانجرفت بمحيط العمارة رقم 9، ومثل تلك التّصدّعات بالعمارات المُقابلة للطريق السريع، أين تضرّرت الطريق المرشحة وضعيتها للإهتراء أكثر مع سقوط الأمطار ومرور الأيام والمركبات عليها، فيما تبقى الإنارة الخارجية ليلا، واحدة من المطالب المستعجلة للمواطنين، في ظل وجود أعمدة كهربائية بمصابيح لم تشتعل إلى يومنا هذا فرحًا… بالقاطنين الجدد!، أمّا شبكة الغاز، فستكون آخر الداخلين لهذه البيوت….

سيدعلي. ه‍

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: