النائب المستقيل السيد وحيد بليزيم يردّ على ردّ رئيس بلدية شرشال بخصوص الاستقالة ويوضّح:

wahid-bilizim3

 

بعد مواقف رئيس المجلس الشعبي لبلدية شرشال السيد موسى جمّال حول محتوى استقالة منتخبي الأرسيدي من الهيئة التنفيذية، وقبلها رد نائب الرئيس السيد جمال أوزغلى، ها هو السيد وحيد بليزيم يردّ ويوضح مواقفه:

بداية أشكر جريدتكم الالكترونية التي فتحت لنا هذا المجال للتعبير عن آرائنا ومن خلالها تنوير الرأي العام حول سياسات التغليط التي انتهجها رئيس البلدية ونائبه من خلال ردّهما على استقالتنا من الهيئة التنفيذية للبلدية.

شخصيا لم أتفاجأ لمثل هذه الردود كوني عاشرت هذين الشخصين منذ أزيد من سنتين وكلاهما من نفس القالب.

– فيما يتعلق باللجنة التي كنت أترأسها، أنتم مشكورون لأنكم أوضحتم أنكم أردتم أن تحصروا أعمال اللجنة في الإعانات المالية، الإعانات الريفية وقفة رمضان، وهنا أشيد بكم بالرجوع إلى المادة 122 من قانون البلدية وكذا النظام الداخلي للجنة لمعرفة صلاحياتها التي ما ادّخرتم أيّ جهد لتجريدها من كلّ صلاحياتها مثلما فعلتم بالنسبة للجنة التعمير والتجهيز التي لم تجتمع  إلا مرتين ولجنة النظافة والمحيط إلا مرة واحدة خلال سنتين كاملتين، والهدف واحد هو مركزة القرارات عندكم، ولا تتقبلوا بالتالي أيّ اقتراح حتى من منتخبيكم.

– البلدية ليست بمملكة هي مؤسسة دولة وهناك قواعد عمل وقانون تسير عليهم.

– بالنسبة لغلقكم على المعلومة فأنا أعي ما أقول. فكيف لي أن أكون مصدر المعلومة وأنتم من تتلقّونها وتوزعونها على المصالح وعمدا دون إعلامي. فكيف لي أن أكون مصدر المعلومة وأنا أكتشفها (وخاصة تلك  المتعلّقة باللجنة التي أترأسها) في شرشال  نيوز؟ فكيف لي أن أكون مصدر المعلومة وآخر موظف في المصلحة التي أديرها على دراية بأمور خاصة بسير المصلحة أنا أجهلها؟؟

– لم أمتعض أبدا من المراقبة فهي من صلاحيات رئيس البلدية ولم أطالب أبدا بإمضاء شهادات البناء لأنني أعرف صلاحياتي وكانت محدّدة في قراركم، لكن تمزيق شهادات عمل والسخط على موظفين لأنني أنا الذي أمضيت على شهادات عمل خاصة بعمال الشبكة الإجتماعية التابعين للمصلحة في حدود صلاحياتي تعتبر إهانة وقد أشرت لكم بذلك. إن كانت مركزة القرارات تعني إصلاح إداري فقد نجحتم في مهامكم..

– وفيما يخصّ عدم التنسيق للهيئة التنفيذية فأتحدى الرئيس لإثبات ذلك ولو في محضر واحد لاجتماع هذه الهيئة مدة سنتين، وعن دخولي مكتب الرئيس دون مهمة فكيف لي بذلك وعند دخولي الكلّ يلتزم الصمت؟؟

– وعن عدم وجود برنامج ولا مخطط سنوي أو متعدد السنوات أشيد الرئيس بالرجوع إلى المادة 107 من قانون البلدية، فوجود مشاريع قطاعية أو تلك المسجّلة في إطار المخطط البلدي للتنمية لا يعني برنامج ولا مخطّط تنموي ولا حتى رؤية. أما عن مصادقتي دون اعتراض لمختلف المداولات لأنني أعي معنى التحالف، والحق في التحفّظ، ومعنى المعارضة، وعلى هذا الأساس اخترنا استقالتنا لأنكم خالفتم الوعد مرارا وانفردتم في التسيير واتخاذ القرارات، ولم يكن أمرا مفاجئا إذا ما كان نائبكم يشهد شهادة حق عن عدد المرات التي تدخّل هو شخصيا لفكّ نزاعات حول بعض التصرّفات الآنفة الذكر من طرفكم… لكن…

– وعن استقالتي ، فعلا وضعتها على مكتبكم لأنكم كنتم غائبين فكان يجدر بكم الإشارة أيضا للتاريخ الذي وضعتها فيه والذي كان يوم 14 جانفي 2015 ولم أغادر مكتبي حتى يوم 18 جانفي 2015 على الساعة 16.00 وأنتم تتابعون عن بعد كلّ تحرّكاتي دون أيّة محاولة للاستفسار … اعترفوا أنني كنت أضايقكم.

– وعن الانجازات التي تدّعونها فأترك للمواطن حرية الحكم والنظر إلى ما آلت إليه البلدية وكذا مؤسستها.

– نحن لم نأت من العدم ولكم الفضل في التذكير بذلك في إعلانكم، والاستقالة فعلا سياسية وفخورين بالحزب الذي ننتمي إليه ومتشبعين بمبادئه، وخاصة تلك التي تحدّد القواعد في التحالفات وإذا اندثرت نستطيع الانسحاب دون أي حرج، وهذه هي قوتّنا وهذا هو الفرق بيننا.

– لم نتكوّن في نفس القالب، فقالبنا لا يسمح لنا بالسباحة في المياه العكرة.

– استكمالا لسياستكم التهميشية أوصلتكم للكراهية إلى حدّ عدم دعوتنا للمجلس الإستثنائي المنعقد يوم 21 جانفي 2015 تنافيا والمادة 21 لقانون البلدية. في الظاهر أنكم بعيدين كلّ البعد عن قوانين الجمهورية التي من المفروض الأولى بتنفيذها ولا الدسّ عليها.

– وليعلم العام والخاص بأنّ ضميرنا مرتاح بعد هذه الاستقالة لأننا باشرنا مهامنا بكلّ إخلاص مدة سنتين كاملتين عكس ما أدُّعي علينا وباستعمال وسائلنا الخاصة بعيدا كلّ البعد عن وسائل البلدية.

– وختاما أوصيكم بالتمعّن كثيرا في قول أحد الشعراء: ومهما تكن عند امرء من خليقة  وإن خالها على الناس تخفى تعلم

معذرة لقراء الموقع إن كنا أطلنا في ردّنا هذا

وحيد بليزيم

نائب الرئيس المستقيل من بلدية شرشال

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: