المركز الجامعي مرسلي عبد الله يعقد مؤتمر تيبازة الدولي الثالث للمالية الإسلامية

اختتم هذا الخميس 11 مارس مؤتمر تيبازة الدولي الثالث للمالية الإسلامية، الذي عقده مخبر الدراسات في المالية الاسلامية والتنمية المستدامة التابع لمعهد العلوم الاقتصادية والتجارية وعلوم التسيير بالمركز الجامعي مرسلي عبد الله تيبازة، ابتداء من صبيحة الأربعاء، برعاية لرئيس المجلس الإسلامي الأعلى وبالتعاون مع كل من المجلس الإسلامي الأعلى والأكاديمية العالمية للبحوث الشرعية في المالية الإسلامية (ISRA) ماليزيا والمعهد الإسلامي للبحوث والتدريب (IRTI) السعودية، والنادي الاقتصادي الجزائري.

مؤتمر تيبازة الدولي حول الصيرفة الإسلامية شارك فيه نخبة من المختصين ومدراء مؤسسات مالية وبنوك، بعنوان: “نحو إطار تشريعي، قانوني، وشرعي للصكوك في الجزائر”.

وكان رئيس المجلس الإسلامي الأعلى بوعلام غلام الله قد أكّد في كلمته الافتتاحية على ضرورة حثّ السلطات على ضرورة توطين صناعة مالية اسلامية قوية، ونوّه رئيس المجلس الاعلى، بالخطوات الجبارة التي بذلت من اجل اعطاء دفعة قوية للصيريفة الاسلامية على اعتبار ان لها مستقبل واعد من شأنه المساهمة في توطين صناعة مالية اسلامية قوية بالجزائر.

كما أوضح المتدخّلون من مديري البنوك الخطوات والأهداف التي تصبو إليها عملية إصدار الصكوك من منطلق شرعي، كما قُدّم مسح شامل عن العملية في العالم وفي الجزائر، ليخلص المؤتمر إلى جملة من التوصيات أجمع المؤتمرون على أهميتها، و دعوة الجهات التشريعية والإشرافية لاعتماد رؤية واضحة وخطة استراتيجية لإصدار الصكوك في الجزائر، ودعوة الجهات المختصة إلى إعداد إطار قانوني شامل يفيد من أفضل الممارسات الدولية لتنظيم عملية إصدار الصكوك في الجزائر.

و دعا المؤتمرون في توصياتهم الحكومة الجزائرية والجهات المختصة لإصدار صكوك سيادية كمبادرة أولى لتشجيع الإصدارات الأخرى، مع التأكيد على أن توظف الصكوك السيادية لتمويل مشروعات الموازنة العامة للدولة وليس لتمويل عجز الموازنة. وطالبوا بمنح حوافز تشيجعية لإصدار الصكوك، وتقديم تسهيلات ضريبة للمتعاملين بها.

ش.ن

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق