المدير الولائي لصندوق “كناص” عبد القادر حايك لشرشال نيوز: “وكالتنا بالقليعة تقدّم كل التسهيلات اللازمة للتكفّل بالفئات الخاصة”

أكّد المدير الولائي للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي للعمال الأجراء عبد القادر حايك، أنّ مديريته بالقليعة تتولى 7970 معاق على مستوى الولاية، الخمسون بالمائة منهم متكفّل بهم بنسبة مائة بالمائة 100% . وأضاف أنّ الاهتمام بهذه الشريحة من المجتمع من الواجبات التي يقوم بها الصندوق بعناية مطلقة، حيث تقدّم لهم كل التسهيلات اللازمة من أجل راحتهم، سواء تعلّق الأمر بالجانب الإداري، أو بالجانب الطبي الاجتماعي.

ولهذا الغرض، أنشأت وكالة كناص بمقرها في القليعة مصلحة المساعدة الاجتماعية، للاهتمام بالمعوقين و كبار السن، والمجاهدين، وهي خدمة عمومية بامتياز موجهة إلى مرافقة المؤمن لهم اجتماعيا وذوي حقوقهم، ولاسيما الفئة الهشة منهم غير القادرة على التنقل دون مساعدة، تتكفل بالقيام بمختلف الإجراءات الإدارية لحصول الفئات المستفيدة على خدمات ميّسرة، كالمواعيد الطبية لدى الهياكل الصحية، مرافقة الأشخاص الذين تستدعي حالاتهم الصحية تكفلا طبيا خاصا، لا سيما المصابين بالأمراض السرطانية أو المصابين بالأمراض المزمنة، وكل الفئات المصابة بالعجز الجسدي أو العجز الذهني. حيث نوّه مدير الوكالة عبد القادر حايك في لقاء صحفي جمعه بشرشال نيوز وجريدة الشعب، بمناسبة اليوم الوطني لذوي الاحتياجات الخاصة، أنّ الكناص مستعدة لتقديم تسهيلات أكثر من أجل الاهتمام بهذه الفئات، وهذا في إطار عصرنة منظومة الضمان الاجتماعي.

كما تمّ فتح عيادة للديوان الوطني لأعضاء المعوقين الاصطناعية ولواحقها (ONAAF) بمقر كناص قليعة، من أجل توفير عناء التنقل إلى العاصمة، شرعت منذ شهر ماي الماضي في تقديم خدماتها المتعلقة بالأجهزة السمعية ويؤكّد السيد حايك استعداده لتقديم المزيد من التسهيلات لديوان (ONAAF) لفتح عيادات أخرى لمختلف التخصصات بُغية تقريب خدماتها من ذوي الاحتياجات الخاصة بولاية تيبازة.
كما كشف المدير الولائي للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي للعمال الأجراء في ذات اللقاء أنّ وكالة ولاية تيبازة بالقليعة أبرمت اتفاقيات مع أربع (04) جمعيات ناشطة لفائدة الأطفال المعاقين (تريزوميا 21) لضمان مرافقتهم وهذا بمساهمة مالية تقدّر بـ 500 دج يوميا للطفل الواحد، وهي تتكفّل حاليا بـ 77 طفل معاق ذهنيا.

أما الجانب التحسيسي بحقوق المؤمّن لهم، والمنتسبين للصندوق، فيُشير حايك أنّها متواصلة ضمن برنامج إعلامي مستمر، ولا تقتصر على يوم واحد، وقد خصّ هذا البرنامج حيّزا لذوي الاحتياجات الخاصة، بإعداد وسائط اتصالية من مطويات ونشريات بلغة البراي للسماح لفئة المكفوفين بالتعرّف على حقوقهم والإجراءات والتدابير المتوفّرة.

واعتبر ذات المتحدث أنّ هذه الإجراءات تدخل ضمن استراتيجية الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي للعمال الأجراء في مجال تحسين ظروف المؤمّن لهم اجتماعيا، ولاسيما فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، التي تعمل وكالة تيبازة بالقليعة على مدّها بيد المساعدة ليس فقط من أجل الانتفاع بحقوقها المشروعة فحسب، بل العمل على إدماجها إجتماعيا لتكون فئة منتجة قادرة على المنافسة والمشاركة في المجتمع بصورة كاملة وعلى قدر من المساواة من الآخرين.

ح.خ

زر الذهاب إلى الأعلى