المدارس الابتدائية بشرشال في وضع متدهور والمدراء مستاءون من الدور السلبي للسلطات المحلية

ecole_primaire_cherchell

على هامش لقاء جمع مدراء المدارس الابتدائية لشرشال هذا الأسبوع، عبّر العديد من هؤلاء المدراء عن استيائهم لعدم اهتمام السلطات المحلية بالمدارس الابتدائية على غرار مدرسة فاطمه حمون، و محمد عبدو بحي 200 مسكن  ومدرسة قاسي مولود بتيزيرين وغيرها من ابتدائيات الجهة الغربية للمدينة والأحياء المنعزلة، و، بحيث لا تزال العديد من الإبتدائيات تحتاج إلى إعادة التأهيل للقيام بدورها البيداغوجي المنوط لها، بحيث تجتمع في العديد من المدارس مظاهر سلبية كانتشار الأوساخ ونوافذ بزجاج محطّم وانعدام التدفئة، وفي مقابلة أجرتها “شرشال نيوز”مع بعض مدراء المدارس صرحت إحدى المديرات أن نوافذ القسم محطمة ناهيك عن الزجاج المكسور تماما وأن التلاميذ يعانون صيفا وشتاء من هذه الوضعية، وقد صبّت هذه المديرة جام غضبها على السلطات المحلية التي لم تلتفت إلى الأطفال الصغار المعرضين لمختلف الأمراض. كما صرّح  أحد أولياء التلاميذ أنه أحيانا يمنع أولاده من الذهاب إلى المدرسة خوفا على صحتهم من شدة البرد  لغياب التدفئة الذي يثير سخط أولياء التلاميذ والمعلمين. حيث أصبح هذا المشكل معضلة يعاني منها التلاميذ . في مقابلة مع مدير آخر أكد أن مدرسته لا تملك حارس ما يعرض الأساتذة والتلاميذ لخطر كبير وهذا تقصير فادح من قبل السلطات المحلية المعنية.

وفي سياق حديثنا وضح لنا هذا الأخير عن استيائه و امتعاضه للأوساخ المتراكمة أمام ساحة المدرسة وأمام أعين التلاميذ الأساتذة ما أثار سخطه على رئيس المجلس الشعبي البلدي الذي يتماطل في القيام بواجبه راجي منه رفع الغبن وعن سائر المداس التي تعاني التهميش.

عايدة بناي

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق