القائم بأعمال السفارة الصينية كان ضيف شرف: جمعية الديوان المحلي للسياحة لبلدية أغبال تنظّم تظاهرة بدار الشباب لتيبازة توطيدا للعلاقات الجزائرية الصينية

سجّلت السفارة الصينية بالجزائر حضورا مميّزا هذا الثلاثاء 17 ماي 2022، بدار الشباب لتيبازة، حيث تمكّن القائم بالأعمال لدى السفارة الوزير المفوّض “كيان جين” من شدّ انتباه الحاضرين بقاعة المحاضرات خلال اللقاء الذي نظّمته بنجاح كبير جمعية الديوان المحلي للسياحة لبلدية أغبال.

و أثنى القائم بالأعمال الصيني خلال مداخلته التي شدّت انتباه الحاضرين، على ولاية تيبازة، معتبرا إياها قِبلة الصينيين المتواجدين في الجزائر، وكذا القادمين قصد السياحة، بفضل موقعها وطبيعتها وتقاليد سكانها. كما أوضح ذات المتحدث حجم العلاقات الاقتصادية بين الجزائر والصين وآفاق تطوير العمل الاجتماعي والثقافي، لما وجد من تقارب بين ثقافات وعادات الشعبين الضاربين في عمق الحضارة الانسانية.

وعرض رئيس جمعية الديوان المحلي للسياحة لبلدية أغبال ، محمد قوميدي، خلال مداخلته الافتتاحية  أهم المحطات التي عرفتها العلاقات الجزائرية الصينية منذ اعتراف جمهورية الصين الشعبية بالحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية سنة 1958،  إبان ثورة التحرير الوطني، كما أبان قوميدي الدور الذي لعبته الجزائر في استعادة جمهورية الصين الشعبية مقعدها بالأمم المتحدة سنة 1971، ومحطّات أخرى وطّدت لعلاقة متينة بين الجزائر والصين، ويأتي لقاء هذا الثلاثاء بدار الشباب لتيبازة كأحد المحطّات لتأسيس تقارب اجتماعي وثقافي بين البلدين.

وضمّت تظاهرة دار الشباب لتيبازة، معرضا للصناعة التقليدية والكتب والصور الفوتوغرافية وأنشطة للفنون القتالية ومسابقة ثقافية للعلاقات الصينية الجزائرية، نظمته جمعية الديوان المحلي للسياحة لبلدية أغبال تحت رعاية والي ولاية تيبازة وإشراف مديرية الشباب والرياضة، بحضور القائم بأعمال سفارة الصين بالجزائر كضيف شرف لهذه التظاهرة رفقة المكلّف بالشؤون الثقافية  وإطارات أخرى من سفارة الصين بالجزائر.

 وساهمت في المعرض الذي احتضنه بهو وساحة دار الشباب لتيبازة، 50 حرفية وجمعية للصناعة التقليدية والسياحية من بلديات أغبال ، شرشال، تيبازة، حجوط ، فوكة، بوسماعيل والجزائر العاصمة وتسمسيلت وتيزي وزو والفوج الكشفي بتيبازة والجمعية الوطنية للتضامن وجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، جمعية الطموح لتنمية المجتمع ولاية تيبازة، وجمعية الشباب المثقف لولاية تيبازة التي شاركت بمُهَرّجَيْن أضْفَيا على التظاهرة لمسة من الدعابة والمرح بحضور رئيسها جمال البشير.

كما شارك في المعرض صديق الصين وضيف ولاية تيبازة، الأستاذ خليل عبد القادر رئيس شبكة طريق الحرير، التي تعنى بالصداقة الجزائرية الصينية، وقدّم منشورات وصور عديدة تكشف عمق العلاقة الصينية الجزائرية، وكذا تجربته في التقريب بين الشعبين.

وعرف تمثيل السلطات الولائية لتيبازة في هذه التظاهرة ذات البعد الديبلوماسي مع دولة كبرى وحليف استراتيجي للجزائر، وفاعلا هاما في حركة التنمية بالولاية، حضورا ضعيفا اقتصر على ممثّل عن مدير الشباب والرياضة وممثّل عن مدير التكوين المهني والتمهين، في غياب ممثّل عن والي الولاية الذي أشرف على زيارة وزيرة البيئة تزامنا مع هذه التظاهرة، الأمر الذي لفتَ انتباه القائم بالأعمال لدى السفارة الصينية.

وأكّد رئيس جمعية الديوان المحلي للسياحة لبلدية أغبال ، محمد قوميدي، في تصريح لشرشال نيوز، أن جمعيته سنواصل تطوير العلاقات الصينية الجزائرية في جميع المجالات الثقافية السياحية والاقتصادية. وأشار أنّ تيبازة تعدّ وجهة سياحية تمنى للصين الريادة في المنطقة، خصوصا عند انطلاق ميناء الوسط لشرشال، وكذا استكمال الطريق السريع من حجرة النص الى الداموس، الذي سيساهم في فك العزلة وتطوير اقتصاد المنطقة.

كما أضاف ذات المتحدّث أن جمعيته ستواصل جهودها في تنظيم تظاهرات أكثر في المستقبل من أجل توطيد هذه العلاقة بين الصين والجزائر.

حسان خروبي

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: