العائلات المتضررة من حريق ڨوراية تطالب بالتعويض والوزير الأول “عبد العزيز جراد” يطمئن

قام عشرات المواطنين المتضررين من حريق ڨوراية نهار هذا السبت 7 نوفمبر، بنقل صرختهم إلى والي ولاية تيبازة “لبيبة ويناز مباركي”، على هامش عقدها لاجتماع مع مختلف المصالح المعنية والمدراء التنفذيين للولاية (الغابات، الحماية المدنية، الأشغال العمومية، الصحة، وممثلي السلطات الأمنية والعسكرية)، ولسانهم يتحدث عن خسائر بالجملة، خاصة بالنسبة للقاطنين بالبيوت الهشة، والتي أتت عليها النيران محوّلة إياها إلى رماد، عائلات تعرضت أغراضها، أشجارها، مواشيها وبيوت تربيتها للدواجن للإحتراق، في مشاهد كانت فيها الدموع كافية لوصفها…

هي صرخة مواطنين رجالا ونساء ممثلين لأغلب دواوير بلدية ڨوراية، على غرار زروقة، مهابة، الرابط، إيزغراطن، واد السبت، ديرانطو، الحوض، إيرسكل، بن علي، ايبلعيدين…)، مطالبين بتعويضات تضمد جراح هذه العائلات المقهورة، فيما أكد الوزير الأول “عبد العزيز جراد”، خلال زيارته إلى ڨوراية للوقوف على الخسائر الناجمة عن هذه الحرائق وتعزية عائلتي الضحيتين، أن السلطات العمومية ستقوم بحوصلة حول الوضعية، وستشرع في التعويضات المادية للمتضررين، كاشفا عن الحالة النفسية الصعبة والسيئة التي وجدها عليهم، مؤكدا أن العملية مدبرة وبفعل فاعل، وسيتم فتح تحقيق للوصول إلى الجاني مع التطبيق الصارم للقانون الردعي، وكذا إعلام الرأي العام بكل شفافية ووضوح.

هذا وكان جثمانا ضحيتي حريق ڨوراية قد واريا الثرى بمقبرة المدينة ظهر اليوم، ووسط أجواء مهيبة وحشود غفيرة ودع السكان شهيدي الواقعة الأليمة، وبكثير من الدعوات لهما بالرحمة والمغفرة، وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.
إنا لله وإنا إليه راجعون

سيدعلي هرواس

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: