الحقرة والتهميش شعار الحركة الاحتجاجية ببورقيقة

 

 bourkikaihtidjadj

  تجمهر هذا الأحد 23 جوان  العشرات من سكان بلدية بورقيقة بتيبازة   أمام مقر البلدية مغلقين بذلك  المداخل و المخارج المؤدية اليها 

حيث احتج السكان على ما أسموه ” التجارة بالسكنات الهشة ” ، السكان رفعوا عدة شعارات تندد بالتوزيع غير العادل للسكن ببلديتهم ، حيث عرفت الأيام القليلة الماضية  عرض قائمة بـ200 اسم في صيغة الاجتماعي  و توزيع ازيد من 385 مسكن في اطار القضاء على السكن  الهش مع القضاء على جل الأحياء القصديرية بالبلدية.

تاتي هذه الوقفة الاحتجاجية حسب ما صرح به المحتجون من اجل إعادة النظر في عملية التوزيع الأخيرة للسكنات المخصصة للسكن الهش، متهمين رئيس البلدية الأسبق  و النائب الحالي بالمجلس الشعبي الوطني بالتحايل و المتاجرة  بالسكنات لأغراض شخصية  منددين بالوضع الذي يسود جل عمليات توزيع السكنات مشددين على ضرورة تعليق قائمة اسمية للمستفيدين من عملية الترحيل  لمعرفتهم، مؤكدين أن أغلب المتحصلين على السكن هم من الوافدين الجدد على البلدية ومنهم من استفاد دون ان يعرف اين تقع البلدية…

فيما تعاني ازيد من 31 عائلة من مشكل المبيت في العراء و التي وعدها رئيس دائرة احمر العين “عبد القادر قروزي ” بالترحيل في ظرف 6 ستة أشهر الأمر الذي يعرضهم لصيام رمضان في العراء، نفس الأمر تعاني منه أكثر من 4 عائلات و التي اتخذت من محلاتها التجارية بالمركز التجاري محلا للسكن بدل التجارة و العيش في ظروف قاسية، كما تشهد البلدية عدة حالات من المهددين بالطرد من مقر إقاماتهم الحالي مع عائلات كانت تأويهم الأمر الذي يعرضهم أيضا لاحتلال الشارع و السكن تحت خيم في وسط البلدية ،

مشهد البلدية العام أصبح ينذر بالخطر بالنظر للتراكمات الحاصلة و المشاكل التي ورثها رئيس البلدية الحالي ” زايدة علي ” الذي أكد  عدم مسؤوليته على توزيع السكنات الهشة اذ ان الاحصاء تم سنة 2007 ، وتم ضبط القائمة في العهدة الانتخابية التي سبقته  وان  الحلول ستكون من خلال المشاريع السكنية التي استفادت منها البلدية والتي هي في طور الانجاز اذ يقدر عددها ب1100 مسكن ، و التي ستقضي على أزمة السكن نهائيا .

فيما طفت فكرة الأرملة على السن مختلف المحتجون ، هذه الارملة التي تقطن في منزل قصديري منذ سنوات الثمانينات و الكل يعلم بحالها هذه الاخيرة لم تستفد من مسكن لائق هي وابنتها رغم احصائها سنة2007

 فيما طالب المحتجون بايفاد لجنتي تحقيق الاولى وزارية و الثانية برلمانية من اجل الوقوف على سوء التسيير في توزيع السكنات غير العادل  مع معاقبة الفاعلين الحقيقيين لهذ المشكل

 فيما طالب البعض الآخر بالإسراع في  رحيل رئيس الدائرة الحالي الذي عرفت مدة وجودة على راس الدائرة  كثرة الاحتجاجات في مختلف بلديات دائرته الأمر الذي أرجعه المحتجون كون لا وجود للشفافية في تسيير شؤون الدائرة  و كثرة الوعود الكاذبة.

الشباب المحتج هو بدوره اكد ان  الاعتصام مفتوح الى غاية تحقيق مطالبهم  والتي تصب في ترحيل العائلات المستفيدة من السكنات الجديدة و التي قدمت من ولايات أخرى ، مع العمل على اعداد قائمة تعلق لمعرفة المستفيدين و اعادة التوزيع بطريقة عادلة ، مستنكرين عدم استفادة السكان الاصليين للبلدية  فيما يستفيد من اسموهم ب ” البرانية”

وفي سياق آخر اكد عدد من السكان ان لجنة السكن  التي تقوم بعمليات التحقيق قبل توزيع السكن الاجتماعي لم تزر كل العائلات التي استفادت من مشروع 200 مسكن   المفرج عنها خلال شهر ماي المنصرم،  هذه السكنات ليست جاهزة بعد للسكن  هي عبارة عن بنايات في طور الانجاز ما سيؤخر عملية الترحيل الى سنة أخرى ، معربين عن أسفهم الشديد لما آلت اليه وضعية البلدية التي كانت تعرف بهدوئها في سنوات .

الاحتجاجات الحاصلة بالبلدية ارجعها بعض المواطنون لكثرة الضغوطات الاجتماعية من جهة ووعود كاذبة للسلطات من جهة اخرى  اين وقع المواطن البسيط بين مطرقة المسؤول وسندان العائلة  ما جعلهم يثورون ضد ” الحقرة و التهميش”

فيما لم تدرس بعد الطعون المقدمة في القائمة التي تضم 200 اسم ، هذه الطعون قدمت للوالي و وزير السكن ، والذي يطالب السكان بمجيئه لللاشراف شخصيا على ما يحدث مطالبينه بانشاء لجنة وطنية وزارية تشرف على اي عملية توزيع للسكن بعد التلاعبات الحاصلة في عملية التوزيع من طرف سلطات بلدية تطلب أصوات الشعب تبعيه بارخص الاثمان

باجي إسلام  

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه:
Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google