الجريمة المسكوت عنها:  مقبرة الشهداء بأحمر العين تدنّس وحرمتها تنتهك

أقدم مجهولون على تدنيس مقبرة الشهداء ببلدية أحمر العين وخربوا بعض قبور من ضحوا بالنفس والنفيس في سبيل الحرية، ما أثار موجة من السخط والغضب والاستهجان لدى سكان وأعيان المدينة والاسرة الثورية.

وتحوّل محيط المقبرة الواقعة على قارعة الطريق الوطني رقم 42 بين أحمر العين وبورقيقة إلى فضاء يرتاده المنحرفون من اجل تعاطي المخدرات والمشروبات الكحولية التي تذهب بعقولهم، ليقوموا بعدها بتدنيس القبور وتحويل محيط المقبرة الى مكب للنفايات وقارورات شتى أنواع الخمور والمسكرات وبقايا المأكولات والمشروبات، فضلا عن تحطيم شواهد بعض القبور وتدنيسها.

ولا تعد هاته المرة الأولى التي يتم التعدي فيها على حرمة المقبرة، بل تم تدنيس جدارها الخارجي عدة مرات من خلال كتابات حائطية مسيئة لمسؤولين ومنتخبين محليين.

بلال لحول

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: