الأزمة تتفاقم و تزداد:مشكل النفايات يتحول لمعضلة حقيقية بشرشال والخروج منها أصبح أشبه إلى المستحيل

nifayat-cherchell

كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن مشكل النفايات التي أصبحت تشوه صورة مدينة شرشال بكثرتها و سوء تسييرها، الذي يصول و يجول أحياء المدينة يرى حجم الكارثة البيئية و الروائح الكريهة المنبعثة من أكياس تعفنت بفعل درجة الحرارة لتتحول إلى سم قاتل مهددا صحة المرضى قبل الأصحاء، ليبقى الصراع بين مواطن يرمي نفاياته كيف ووقت ما شاء  و بين إدارة تسعى لتنظيمها أحسن تنظيم و في كلتا الحالتين ثقافة بيئية منعدمة على أصعدة مختلفة في وقت تفتقد فيه شرشال لمركز للردم التقني.

بعد أزمة النفايات التي عصفت بالسوق البلدي في السنوات الماضية، جعل البلدية تفكر مليا لإيجاد الحل الذي يمكن من استيعابها، فقررت الاستقرار على عربة جديدة إلا أن الكم الهائل من الخضر و الفواكه الفاسدة و التالفة ضربت أهداف البلدية ضرب الحائط، بالإضافة إلى تجاوزات بعض التجار ساهمت بشكل مباشر في تفاقم الوضع، الأمر الذي استاء له المواطن عموما و المستهلك خاصة.

nifayat-cherchell2

البلدية أصبحت عاجزة عن تطويق الأزمة مع غياب الثقافة الاستهلاكية لدى المواطنين التي تمتزج بعدم احترام أوقات رميها، مساهمين بذلك في خلق أماكن جديدة و تحويلها إلى مفرغة عشوائية وسط تبادل للتهم بين المصالح التقنية المكلفة برفع النفايات و السكان الذين يطالبون ككل مرة برفع عدد المناوبات والاعتماد على وحدات دعم إضافية تخفف من حدة الأزمة قبل شهر رمضان المبارك أين تزداد الأمور سوء.

 هـ.سيدعلي

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: