اعضاء من المجلس الشعبي البلدي لأحمر العين يطالبون بفتح تحقيق في قضية السوق المغطى

طالب اعضاء من المجلس الشعبي البلدي لبلدية أحمر العين، الجهات الوصية بفتح تحقيق في قضية السوق التجاري اليومي بالتجزئة الواقع بنهج عاشور محمد وتسليط الضوء على التجاوزات المرتكبة فيما يخص عدم احترام بنود دفتر الشروط المبرم بين البلدية واحد الخواص بعد اجراء المزاد العلني.
واعترض الممضون على المراسلة التي تحوز شرشال نيوز على نسخة منها، على ما خرجت به المداولة الاستثنائية المنعقدة في 07مارس الماضي، والتي تضمنت طلب أحد الخواص المؤجر
للسوق المغطى لتغيير نوع النشاط ليصبح مركزا تجاريا وكذا طلب الاعفاء من الإيجار للفترة الممتدة من 01 اكتوبر 2020 الى 01 مارس 2021 بسبب اعادة التهيئة والاشغال للسوق الجواري.
وتساءل هؤلاء حول الجهة التي منحت المستأجر لتصريح ان كان يحوز عليه اصلا، فيما يخص اعادة التهيئة والمساس بهيكل البناء دون مناقشة ذلك عن طريق مداولة بالمجلس الشعبي البلدي، كما استغربوا من الحديث عن سوق جواري بعد الاتفاق المبرم على السوق المغطى
وتساؤلوا ايضا عن مصير العدادات الكهربائية والستائر الحديدية للمحلات ال20 التي كانت داخل السوق، إضافة الى تحويل مرأب السيارات الى سوق جواري، مما سيحول محيط السوق لاسيما الطريق الولائي رقم 106 وشارع قاسم علي عبد القادر الى فوضى لاسيما في فصل الصيف.
وامتعضوا على بناء جدار فاصل بين السوقين والشوارع المجاورة مع طرح تساؤل حول الجهة التي منحته التصريح ان وجد مع التساؤل عن المساحة الخاصة بالمنشأة وهل تمت من طرف الفرقة التقنية.
كما تفاجأوا بتحضير المستأجر لفتح السوق هذا السبت 13 مارس حتى دون انتظار رد الوصاية ما يتنافى مع القانون.

بلال لحول

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: