أولياء التلاميذ ومدير ثانوية بلرباي الصغير بشرشال مستاؤون: إعلانات اللافتة الإشهارية المقابلة لمتوسطة حبوشي غير مرغوب فيها

lycee-cherchell

هاهي اللافتة الاشهارية العملاقة المتواجدة بمكان توقف الحافلات، في الجهة المقابلة للثانوية الجديدة بشرشال، تتحول علنا وفي فترة وجيزة إلى إشهار لعشق آخر اكتسى لونا اسودا في صورة مسلسل”العشق الأسود”، فبعدما كان الحب مقتصرا على الامتناع مجسدا في هيئة “العشق الممنوع”، تتطور في 2015 و أصبح يتلون بألوان الحرباء في زمن كثرت و تعددت فيه المسلسلات، التي حققت نجاحات كبيرة بنخرها لعقول الفتيات، الذين استهوتهم حلقاتها التي قيل عنها أنها اقتبست من قصص واقعية.

 وجود هذا الملصق الاشهاري بنواحي ثانوية محمد بلرباي الصغير و في الجهة المقابلة لمتوسطة “حبوشي ابراهيم” يطرح العديد من التساؤلات، فجاء تحت شعار “لأول مرة و حصريا أقوى المسلسلات العربية و العالمية فقط على قناة “النهار لكي” قناة المرأة الجزائرية”، وكأن هذه الأخيرة تفتقد للقنوات الناقلة لمثل هذه الأمور في عصر تكنولوجيا الإعلام و الاتصال.  

هي شكاوي أولياء التلاميذ التي نقلها مدير الثانوية الجديدة بشرشال عبر شرشال نيوز قائلا: “ما سبب وجود هذا الإشهار المقابل للثانوية و المتوسطة؟ وهل افتقدوا للأماكن حتى يضعوه هناك و يشهرون بمسلسلهم العشق الأسود؟ أضن أن هذا الأمر خطير هدفه اللعب على الأوتار الحساسة للتلاميذ وهم يعيشون فترة المراهقة، العديد من أولياء التلاميذ متذمرون من هذا الإعلان و يشتكون منه”.  

تصريحات التلاميذ أكدت لشرشال نيوز أن هذا المسلسل بدأ يفعل فعلته في الثانويات و المؤسسات التربوية بالتحديد في أوساط التلميذات، حيث أصبح الفيلم حديث ألسنتهن بتبادلهن وقائع حلقات مسلسل فيه من اللقطات الفاضحة ما فيه حسب رأيهم، والهدف هو ضرب عقيدة التلميذ في الصميم و يظهر ذلك جليا في الألبسة الغريبة التي اكتسحت أجسام التلاميذ في السنوات الأخيرة، مقلدين كل ما يرونه شكلا و مضمونا فكان التحول باديا في تصرفاتهم، ليصلوا بأخلاقهم إلى درجة تستدعي القلق و التدخل العاجل، خاصة وان المجتمع حاليا لا يعترف بالأخطاء و أي خطأ قد يودي بصاحبه إلى الهلاك، ليشتد التنافس في الأخير بين أستاذ يسعى إلى تربية جيل ناشئ يعتمد عليه في المستقبل و بين إعلان لمسلسل يهدد أخلاق التلاميذ، وبينهما قابض على دينه كالقابض على الجمر باختصار “حبل الله المتين”.  

هـ. سيدعلي

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: