أغلبهم من واد البلاع وترحيلهم لن يكون قبل 3 أو 4 سنوات: مشروع بـ500 وحدة سكنية خاص بسكان المناطق التي يمسّها ميناء الوسط لشرشال

كانت والي تيبازة لبيبة ويناز مباركي، قد صرّحت أنّ العائلات القاطنة في المناطق التي حُوّلت إلى ميناء الوسط بالحمدانية في شرشال، ستُرحّل إلى بلديات أخرى، في حال ما إذا انطلقت أشغال انجاز الميناء بوتيرة سريعة تسبق انجاز مشروع 500 وحدة سكنية بالحاميدية جنوب شرق شرشال.

وفي هذه الحالة،سيتمّ اقتطاع نسب من السكنات الجاهزة عبر بلديات الولاية والمقدّرة بـ 4700 وحدة سكنية، لصالح السكان المعنيين بالترحيل في إطار مشروع ميناء الوسط لشرشال والمقدّر عددهم بـ 251 عائلة.

إلا أنّ مصادر ذات صلة بملف ميناء الوسط بالحمدانية أكّدت لشرشال نيوز أنّ عملية ترحيل السكان المعنيين لن تكون في المرحلة الأولى لانطلاق الأشغال، والتي ستكون في مرحلتها الأولى في عرض البحر بالحمدانية. والمعنيون بعملية الترحيل هم سكان واد البلاع الذين لا تمسّهم الأشغال قبل 3 أو 4 سنوات على الأقل.

وكانت السلطات العمومية قد خصّصت قطعة أرضية من 05 هكتارات بالحاميدية في شرشال، قصد انجاز 500 وحدة سكنية كتعويض عن الحضيرة السكنة التي يمسّها مشروع ميناء الوسط، وتكون ضمن الغلاف المالي لهذا المشروع، حيث ستنطلق أشغالها فور إعطاء السلطات العليا إشارة انطلاق مشروع ميناء الوسط بشرشال، حسب ما أكّدته ذات المصادر الموثوقة.

ش.ن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق