أزمة البنزين تبلغ ذروتها بشرشال وسائقو السيارات مضطرون للانتظار طويلا وسط استياء كبير

essence_cherchell

لا تزال محطات البنزين بشرشال غير قادرة على استيعاب الكم الهائل من السيارات و الشاحنات لتزويدهم بالوقود، فبعد أن خرج المواطن من أزمة غاز البوتان في فصل الشتاء ثم تلتها أزمة الحليب، ليشتعل البنزين بمحطات التزويد في شكل معضلة قابلة للاحتراق، محطة بوشمع و تيزيرين تشهد في الآونة الأخيرة طلبا غير مسبوق على هذه المادة، أصحاب المركبات مستاءون من استمرار هذه الوضعية التي أصبحت يومية، مدينة شرشال تعرف هذه الأيام حركة مرورية خانقة حيث ساهم الاكتظاظ على مستوى محطات الوقود بامتداده إلى الطريق الوطني رقم 11 في اشتعال حدة الحركة المرورية.

essence_cherchell2

السؤال الذي طرحه العديد من أصحاب المركبات، “كيف لبلد منتج للنفط أن يعيش أزمة وقود حادة” سؤال يضع مؤسسة نفطال أمام أمر الواقع خاصة و نحن على مقربة من موسم الاصطياف أين يزداد الطلب على هذه المادة، العديد من المواطنين اضطروا لإلغاء انشغالاتهم و ترك مناصب عملهم لمدة طويلة و الدخول في مغامرة جديدة بحثا عن الوقود، و البعض الآخر يصطدم بخبر نفاذه كليا ليبقى تحركه راكبا مؤجلا إلى حين وصول شاحنة المؤونة النفطية…

                                                                                                      هـ.سيدعلي

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: