X

الإخبارية المستقلة لولاية تيبازة

أخبار الجزائر على مدار اليوم

 

في حدثٍ تخلّلته زيارةٌ لمجاهدين مرضى: دائرة شرشال تحيي ذكرى اليوم الوطني للشّهيد 18 فيفري

أحيت دائرة شرشال مثلها مثل باقي دوائر الوطن نهار هذا الأحد 18 فيفري، ذكرى اليوم الوطني للشهيد، وسط أجواء تاريخية ترحّمت فيها السلطات المحلية والأمنية والأسرة الثورية وممثلي المجتمع المدني على أرواح الشهداء، مستذكرين جرائم الإستعمار الفرنسي في حق شعب أعزل طالب آنذاك بالحرّية، ولم يرد يوما أن تكون الجزائر فرنسية..

الإحتفالات المخلّدة لذكرى يوم الشهيد بدائرة شرشال كانت بشعار “على درب الشهيد” وتحت إشراف رئيس الدائرة” احمد عيسى”، انطلقت من ساحة الشهداء لبلدية شرشال مراسيم الإحتفاء بهذه المناسبة التارخية، بحضور رئيس البلدية “خالد عبدي، الأمينين العامين للبلدية والدائرة ”حسين بحير” و”محمد جعفري”، رئيس مندوبية المجاهدين “بريش احمد”، ممثلي الجيش الوطني الشعبي، الأمن والدرك الوطنيين والحماية المدنية، ممثلين عن الأسرة الطبّية للمؤسّسة العمومية للصحة الجوارية بشرشال ومدير مدرسة الصيد البحري، المراقب المالي، الكشافة الإسلامية فوج عبد الحميد ابن باديس، أئمة مساجد المدينة، بعض المجاهدين وأبناء المجاهدين، أين تم الوقوف وقفة استماع للنشيد الوطني ووضع إكليل من الزهور بالنصب التذكاري مع قراءة فاتحة الكتاب ترحما على أرواح الشهداء.

التوجه بعدها كان إلى مقبرة شهداء الدائرة بسيدي غيلاس، أين التحق بالجمع المحتفي بهذه الذكرى التاريخية، رؤساء بلديات حجرة النص” حسان بال”، سيدي سميان “خروبي مخطار” و سيدي غيلاس “سميرحمداني”، فوج الوحدة للكشافة الإسلامية، ليتم الإستماع بعدها للنشيد الوطني ووضع إكليل من الزهور ترحما على أرواح من سقطوا بميدان الحرية، قبل أن يلقي الشيخ” واعد كلمة، أشار فيها إلى مكانة الشهداء عند الله سبحانه وتعالى وتضحياتهم الجسام، فيما دعا رئيس مندوبية المجاهدين لدائرة شرشال “بريش احمد”، للحفاظ على الجزائر واستقرارها، متحدثا عن تضحيات وبطولات شهدائنا الأبرار لأجل أن ينعم الجيل الحالي بالإستقلال، ومشيرا أيضا إلى الجرائم التي ارتكبت في حق شعب أعزل طالب بالحرية.

هذا وتواصلت مراسيم إحياء ذكرى اليوم الوطني للشهيد بشرشال، بزيارة اطمئنان على صحّة مجاهدين اثنين بمستشفى سيدي غيلاس والرفع من معنوياتهم بالمناسبة، إضافة إلى زيارة المجاهدة “بوزياني فاطمة”، في مبادرة لقيت استحسانا كبيرا لدى أفراد عائلتها، ليتم تكريمها بالمناسبة من طرف رئيس بلدية سيدي غيلاس” سمير حمداني”.

النزول بعدها كان ببلدية حجرة النص وزيارة مركز التعذيب السابق بذات البلدية، أين استمع رئيس دائرة “احمد عيسى” لمختلف الشروحات وتفاصيل حول هذا المقر الذي لا يزال شاهدا على أبشع أنواع التعذيب الذي تعرّض له المجاهدون الأبطال آنذاك، كما عاين “احمد عيسى” المقر الجديد لبلدية حجرة النص رفقة رئيس البلدية “حسان بال” وجموع الحاضرين، مرورا بمصلحة الحالة المدنية، كما قامت السلطات المحلية لدائرة شرشال بزيارة أرملة المجاهد المتوفى “جميال امحمد” ببلدية سيدي سميان، وتكريمها أيضا في يومٍ تاريخيّ بحجم اليوم الوطني للشهيد 18 فيفري، وسط فرحة كبيرة لها ولأفراد عائلتها، والدعوة لها بدوام الصحة والعافية.

سيدعلي.ه‍