الرئيسية 5 الحدث 5 يحتاج لمزيد من النفقات قصد استكمال أشغاله في الوقت المحدّد: مسجد الفرقان بحي تيزيرين بشرشال مكسب حقيقي لأبناء المنطقة… واللجنة الدينية تدعو المواطنين للوقوف وقفة دعم لتجسيده

يحتاج لمزيد من النفقات قصد استكمال أشغاله في الوقت المحدّد: مسجد الفرقان بحي تيزيرين بشرشال مكسب حقيقي لأبناء المنطقة… واللجنة الدينية تدعو المواطنين للوقوف وقفة دعم لتجسيده

تشهد أشغال بناء مسجد الفرقان بحي تيزيرين بشرشال تقدما ملحوظا، بعدما توقفت سابقا لفترات نتيجة قلة النفقات، ليستطيع مؤخرا تجاوز الأزمة بخروج قواعده الأرضية للأعلى تمهيدا لتجسيد طابقه الثاني، ويقترب حاليا من إنهاء الأعمدة الإسمنتية كليا و البالغ عددها 54 عمودا (من بينها 21 عمود شكل مستدير)، ويحتاج في الفترة الأخيرة إلى دعم كبير من طرف المنفقين و المحسنين، على أمل أداء صلاة التراويح فيه شهر رمضان المقبل، وهو الحلم الذي تسعى إليه اللجنة الدينية لمسجد الفرقان تحت إشراف رئيسها “سيداموا أمحمد”، الذي دعا عبر شرشال نيوز الجميع للوقوف وقفة رجل واحد، لبناء مسجد يضاف إلى قائمة مساجد المدينة باعتباره مكسب حقيقي سيتخرج منه مستقبلا، حفظة القرآن الكريم مرورا بمدرسته القرآنية.

سعادة كبيرة رصدناها في وجوه العمال القائمين على هذا المشروع، فالارتفاع المحسوس لدرجات الحرارة طيلة شهر رمضان الماضي، لم يقف حائلا  أمام مواصلتهم لعملية البناء بل يؤكدون ارتياحهم الشديد، وهم يعملون صائمون وسط هاته الأجواء واضعين نصب أعينهم هدف استكمال الأشغال، وسماع صوت المؤذّن ينادي لأداء الصلوات الخمس بما فيها الجمعة، فالتجارة حسبهم هنا تجارة ربانية خالصة يكون فيها الخير مضاعفا و الصدقة بعشر أمثالها، فكيف ببيت يعبد فيه الله….

المشروع انطلق في جويلية 2014 بقيمة مالية توقعها القائمون عليه بـ17 مليار، إلا أنه تأكد رسميا تجاوزها بالنظر لثمن مواد البناء المرتفعة، ما يتطلب دعما ماليا إضافيا ..في انتظار رخصة ولاية لجمع التبرعات عبر مختلف مساجد الولاية، تكون له نفسا جديدا، وبالعودة إلى الوراء…يعتبر مسجد الفرقان بشرشال واحدا من المساجد التي تبنى على أسس دقيقة، وقواعد إسمنتية قوية و مضادة للزلازل، حقيقة رصدناها من خلال القوالب التي تجسد قصد إرسالها للمخبر و معاينة الاسمنت الذي يبنى به المسجد، وبمساحة كلية قدرت بـ1800 متر وكذا ساحة واسعة ستزيده قدرة على استيعاب أكثر من 3000 مصلي، وجديد المسجد يكمن في وجود بيت وضوء مخصص للنساء، سيمكنهن من أداء الصلاة بكل أريحية ودون أي إحراج، إضافة إلى المدرسة القرآنية التي ستفتح أبوابها للتلاميذ قصد تعلم القرآن و حفظه، كما خُصّ المعوقون بممرّ خاص بهم، ما يؤكد أن هذا الصرح الربّاني سيكون مكسبا حقيقيا لسكان المنطقة.

شرشال نيوز حضرت أجواء هاته الأشغال صبيحة هذا الثلاثاء 11 جويلية والممزوجة بكثير من السعادة و الاهتمام لدى عمال بيت الله، وهم يشاهدون المسجد يبنى بشعار “في بيوت أذن الله أن ترفع و يذكر فيها اسمه”، وسيمّكن السكان و المواطنين بما فيهم مستعملو السيارات من أداء العبادات، خاصة وأنه يتواجد على حدود الطريق الوطني رقم 11…ما يجعله قبلة للمصلين، فمسجد الفرقان بشرشال حاليا ينتظر التفاتة طيبة لأبناء الدار، فسرعة بنائه مرتبطة بنفقات المحسنين..الى حين ذلك يبقى  رقم حسابه البنكي ينتظر نفقات المواطنين

(بنك التنمية المحلية) BDL   “00500135418040754055،

هاتف رئيس اللجنة 0662695637، هاتف الأمين العام للجنة 0559085990.

سيدعلي.هـ

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز