الرئيسية 5 الحدث 5 وفاة أكبر معمّرة بولاية تيبازة عن عمر ناهز القرن وتسع سنوات: شرشال تفقد أحد معالمها التاريخية “ترياقي فويطمة”..تستذكر خصالها الحميدة…وتتحسّر على ضياع رمزا من ذاكرتها

وفاة أكبر معمّرة بولاية تيبازة عن عمر ناهز القرن وتسع سنوات: شرشال تفقد أحد معالمها التاريخية “ترياقي فويطمة”..تستذكر خصالها الحميدة…وتتحسّر على ضياع رمزا من ذاكرتها

djanaza-cherchell1

خطف الموت أمسية هذا الاثنين 17 أكتوبر ابنة مدينة شرشال السيدة “ترياقي فويطمة”، عن عمر لامس سقف القرن وتسع سنوات كاملة، لتستحق بذلك لقب أكبر معمّرة بولاية تيبازة تاركة ورائها فراغا رهيبا لدى أفراد عائلتها، الذين لم يستفيقوا بعد من حلم رحيلها في سكون، داعين المولى عز وجل أن يتغمدها برحمته الواسعة ويسكنها فسيح جنانه.

djanaza-cherchell4

شخصية ثورية تاريخية من مواليد 1907 شاءت لها الآجال أن تهجر إلى بارئها في ذكرى يوم الهجرة، كواحد من الحلقات المهمة إبان الثورة التحريرية المجيدة، ليفترق برحيلها الحدث بالتاريخ مع تسجيل بقاء صورتها ..كلماتها..ونظراتها في مخيلة أقربائها، الذين ظهرت عليهم ملامح التحسّر حزنا لفراقها وهم يحضّرون مراسيم تشييع جنازتها ظهر الثلاثاء 18 أكتوبر، مسلّمين في الوقت ذاته بقضاء الله وقدره بشعار “إنا لله وإنا إليه راجعون”.

djanaza-cherchell3

شرشال نيوز عاشت رفقة عائلة قرامي الساكنة بالناحية الغربية لمدينة شرشال، أجواء تلقّت خلالها سيلا من التعازي استذكارا لخصالها الطيبة و ترحما عليها، في مشهد اجتمع فيه الأبناء و الأحفاد وأبناء الأحفاد استجابة لواقع فرضه سن زواجها المبكر (16 سنة)، لتستفيق سنة 1980 على وقع خبر وفاة زوجها “قرامي محمود”، وبالرجوع الى فلذات أكبادها نجد أربعة بين الذكور والإناث، وبينهما أخ و شهيد ” أمحمد” وافته المنية عام 1957 ، أي بمجموع ستة أبناء أكبرهم ابنتها البالغة من العمر 90 عاما.

djanaza-cherchell2

هي المرأة الاستثنائية التي ترد يوما ان تسلط عليها عدسات الكاميرات، مكتفية باطفاء شمعتها المائة وتسع سنوات في 12 أكتوبر الماضي، مفضلة البقاء بعيدا عن الأضواء رغم إصرار أفراد عائلتها، على إجرائها للقاء صحفي تكشف فيه عن أهم مراحل حياتها، باعتبارها موسوعة ثقافية لا تزال تحتفظ بكل عادات وتقاليد مدينتها القيصرية، لترحل في سكون تاركة ورائها رجالا…نساء وأطفالا سيتذكرونها دعاء بالرحمة والمغفرة.

djanaza-cherchell

“محمود قرامي” …هو أحد أبنائها وصاحب الـ72 عاما، كشف في حواره لشرشال نيوز أن وفاة المرحومة “ترياقي فويطمة” لم يكن مرتبطا بأيّ مرض، بل كانت تتمتع بكامل صحتها الذهنية و النفسية، مؤكدا أن ذاكرتها لم تخنها نسيانا من خلال تعرّفها السريع على أفراد عائلتها صوتا و صورة رغم تقدم سنها، أما لسانها فبقي وفيا لسلاسته ينطق لغة مفهومة وواضحة أثناء الحديث، إلا أن قصر النظر تمكن التسلل إلى عينيها في الآونة الأخيرة حسب تصريحه” نهايك عن حبها الشديد لتقشير الباقوليات كالفول والجلبانة وغيرها.

djanaza-cherchell5

جثمان الفقيدة “ترياقي فويطمة” وارى الثرى ظهيرة هذا الثلاثاء 18 أكتوبر بمقبرة شرشال، أين أقيمت عليها صلاة الجنازة بحضور حشد من المواطنين، الذين حضروا لتقديم التعازي لأفراد عائلتها مستذكرين خصال أكبر معمّرة بولاية تيبازة، مستحضرين ومختصرين الحياة الدنيا في الآية الكريمة ….”كل نفس ذائقة الموت”.

                                                                   سيدعلي هرواس 

 

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز