الرئيسية 5 الحدث 5 وعدهم بالمساعدة والوقوف إلى جانبهم وألزمهم على تهديم البناءات الفوضوية: موسى غلاي يُشدّد لهجته أمام “الأميار” الجُدد للنهوض ببلدياتهم وميناء الوسط بشرشال محور الانشغالات

وعدهم بالمساعدة والوقوف إلى جانبهم وألزمهم على تهديم البناءات الفوضوية: موسى غلاي يُشدّد لهجته أمام “الأميار” الجُدد للنهوض ببلدياتهم وميناء الوسط بشرشال محور الانشغالات

التقى والي تيبازة موسى غلاي ، هذا الاثنين 13 ديسمبر 2017،  في مجلس ولائي برؤساء  بلديات 28 بلدية تمّ انتخابهم  في 23 نوفمبر الفارط ، بينهم من  سبق لهم وان  تولوا هذا المنصب  في عهدات إنتخابية سابقة الى جانب المديريين التنفيذيين لمختلف القطاعات ، وذلك  خصيصا لقطاع الأشغال العمومية الذي قدم ممثله عرضا  عن  مشروع استراتيجي للميناء التجاري بالحمدانية بشرشال، وهو الإنجاز الكبير الذي ستنطلق أشغاله في الثلاثي الأول للعام المقبل 2018 يقول موسى غلاي .

وألحّ الوالي موسى غلاي في معرض رده على تساؤلات بعض رؤساء البلديات و المديرين التنفيذيين، على ضرورة مكافحة  البناءات الفوضوية  ومواجهة  هذه الظاهرة التي ما فتئت تشوه المنظر الطبيعي للمدن و الأحياء السكنية عبر الأراضي الفلاحية و أملاك الدولة دونأن تحرك السلطات المحلية ساكنا ،  محملا المنتخبين القدماء مسؤولية تفاقم ظاهرة البناءات الفوضوية بشكل أصبح لا يطاق بمباركة منهم و تواطؤ الإدارة ،  عبر العديد من البلديات على غرار بلديتي الداموس  على مستوى ساحلها البحري و بواسماعيل  داخل المدينة ، بينما دعى الأميار الجدد الى تحمل مسؤولياتهم  في اتخاذ قرارات هدم البناءات الفوضوية  لان المهمة من صلاحياتهم ،  وإعادة هيبة الدولة و السلطات في اتخاذ القرارات الصارمة ، في إشارة  من المسؤول التنفيذي عن شؤون الولاية إلى  أن صلاحياته تنتهي عند  حد توفير القوة العمومية  لتنفيذ قرارات الهدم التي لا بد منها مهما كان وزن الأشخاص المتلاعبين بالعقار الفلاحي الذي تحول  جزء معتبر منه الى  بناءات فوضوية على حساب أملاك الدولة ، داعيا من جهة أخرى إلى   نظافة المحيط  والتعامل بجدية في التكفل بانشغالات المواطنين اعتمادا على الممثلين الحقيقيين للأحياء السكنية و الدواوير،  بعبارة pas de social في تسيير شؤون البلديات ، مشددا لهجته أمام   الأميار الجدد بمواكبة التنمية المحلية بتهيئة الطرقات – التطهير الصحي –  توفير ماء الشروب – الغاز و كذا تسوية الوضعيات السكنية العالقة منذ عدة سنوات لكثير من الأحياء و المجمعات السكنية بموجب قانون 08/15  لتفادي الإحتجاجات مستقبلا .

وكان والي تيبازة رد على عديد انشغالات الساعة،  في مختلف القطاعات الحساسة و الخدمات ذات الأولوية البالغة ،  ومن جملة المشاكل المطروحة  في عدة مجالات ، خاصة ما تعلق  بانشاء مراكز الردم  أخرى للتقليل من الضغط المفروض  على مركزي سيدي راشد و القندوري بالحطاطبة ، لإستقبال النفايات و تسوية الديون  العالقة على عاتق   06 بلديات و هي  الدواودة – بواسماعيل – تيبازة – بوهارون – حجوط و سيدي أعمر، إذ تتراوح من 163478.35 دج  لبلدية بواسماعيل الى 22602744.97 دج لبلدية تيبازة  على سبيل المثال ، هذه الأخيرة   صعب عليها تسوية مستحقات عمالها  رغم تواجد بترابها مركبات سياحية و مستثمرين خواص ، على حد قول الوالي الذي  واصل إستماعه   لعدة إنشغالات في شتى القطاعات  والخدمات ، على غرار ما قيل حول  المؤسسات  الاقتصادية المصنفة  و المهددة بالغلق ، لرفع التحفظات أو تغيير نشاطها التجاري ، مثلما هو الحال لـ 43 مؤسسة صدر في حقها الغلق ، 20 منها لا تزال تمارس نشاطها  بصفة غير قانونية  حسب تقرير أحد المتدخلين ، رغم صدور القرار ، متحدثا عن  متابعة قضائية للبعض منها، تعاقد المستشفيات العامة مع الخاصة في حرق النفايات وغيرها من الإنشغالات  التي تمّ طرحها  بأهمية بالغة ، و رد عليها الوالي غلاي  بكل صراحة و شفافية ، في سياق الوعود التي تقدم بها أمام رؤساء البلديات الجدد بغرض  المساعدة والتكفل الشامل .

م.ن

 

 

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز