الرئيسية 5 الحدث 5 وزيرة التضامن مونيا مسلم تكرّم ذوي الاحتياجات الخاصة و”حليم” مدلّل أنصار مولودية شرشال يصنع الحدث أمام اللاعبين الدوليين بقاعة دار الشباب لتيبازة

وزيرة التضامن مونيا مسلم تكرّم ذوي الاحتياجات الخاصة و”حليم” مدلّل أنصار مولودية شرشال يصنع الحدث أمام اللاعبين الدوليين بقاعة دار الشباب لتيبازة

أهم ما ميّز تكريم وزيرة التضامن الوطني و الاسرة، وقضايا المرأة، مونيا مسلم، لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة من أولئك المتفوقين في الدراسة، بجوائز رمزية، هذا الثلاثاء 14 مارس الجاري، بالقاعة المتعددة الرياضات لتيبازة، بمناسبة، اليوم الوطني لذوي الاحتياجات الخاصة، بحضور السلطات الولائية على رأسها الوالي موسى غلاي، المديريات المعنية، على غرار النشاط الاجتماعي و الشباب و الرياضة، الى جانب هياكل التشغيل -التأمين، وممثلين عن الجمعيات المحلية والمجتمع المدني، هو تفوق منتخب تيبازة وشرشال للمعاقين في كرة القدم داخل القاعة،  بقيادة مدلل أنصار مولودية شرشال “حليم”، هذا الاخير صنع الحدث ومتّع الجمهور الحاضر الذي غصت به مدرجات قاعة متعددة الرياضات عن آخرها، بفضل 04  أهداف كاملة سجلها في  مرمى  منتخب اللاعبين الدوليين لـ1982 – 86 – 90 والسنوات القليلة الماضية ، مقابل هدفين لهؤلاء الذين كان يقودهم محمود قندوز وعجالي اللاعبين  الدولين لنصر حسين داي، الى جانب كل من مغاريا، طارق غول، لعزيزي، بغدادي نصر الدين، عمار عمور، فاروق بلقايد، بصغير، و البقية، حيث أمتعوا الجمهور الحاضر بفنيات جميلة وممتعة، في مقابلة ودية استعراضية، غابت عن ملاعبنا في الوقت الراهن، بسبب  تدني المستوى الى أبعد الحدود وتفشي ظاهرة العنف في الملاعب دون أن تجد له السطات والأطراف المعنية  داءً له لوضع حد لمخلفاته السلبية على العباد و المجتمع.

و نال رفقاء ” حليم ” مدلل انصار مولودية شرشال  نصيبهم من التكريم من قبل الوزيرة مونيا مسلم، ووالي تيبازة، بحضور رئيس فريق نجمة شرشال لكرة القدم، ميلو، الى جانب رئيس المجلس الشعبي الولائي، المنتخبين المحليين، ممثلي الجمعيات المحلية والمجتمع المدني، وكذا أولياء المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة، شأنهم في ذلك، اللاعبين الدوليين الذين  كرموا هم كذلك، بكؤوس وميداليات تشجيعية، لمساهمتهم  الفعالة والمعنوية في فرحة  فئة المعاقين  و ذوي الاحتياجات في يومهم الوطني الموافق للرابع عشر مارس من كل سنة، و في الحفل الذي خصّص لهم من قبل الفيدرالية الوطنية لرياضة المعوقين، بمناسبة عيدهم الوطني، كما كرمت قناة الهداف اللاعبين الدوليين  بجوائز اعترافا  لهم لما ساهموا في فرحة الجماهير الجزائرية من خلال مشاركة المنتخب الوطني في كاس العالم ل1982 و 1986 باسبانيا و المكسيك، والحصول على التاج الافريقي بالجزائر في 1990 لأول مرة في تاريخ كرة القدم الجزائري.

وعلى هامش زيارة ، المعرض الخاص بانجازات الاطفال المعوقين للمؤسسات التربوية، والتعليم المتخصص، وكذا عرض نشاطات ثقافية من أداء الأطفال المعوقين التابعين لهذه المؤسسات ، تحت شعار ” تسهيل الوصول الى التكنولوجيا” ، كان لوزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، لقاءً صحفيا بممثلي وسائل الاعلام، بالمكتبة العمومية، مبرزة أهم الوسائل الضرورية و الامكانيات المسخرة  لفئة المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة، خصوصا المتمدرسين منهم على مستوى  مراكز التكوين، شريطة مراقبتهم من قبل الاولياء لضمان نجاحهم الدراسي والمهني الذي يسمح لهم بالاندماج في المجتمع و الحياة العملية، وكذا الاتصال لمواكبة العلوم والتكنولوجيا، مشيرة الى وجود 05 مراكز بمنطقة الوسط، من اصل 22 على المستوى الوطني مجهزة بوسائل حديثة وتكفل شامل، خاصة ما تعلق بالمرسوم التنفيذي و الصادر منذ سنة ، مما يمكن السلطات المحلية و المؤسسات العمومية و الخاصة  من توظيف نسبة 1 في المئة من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، على حد قول الوزيرة مدرجة تكفلها الشامل بهاته الفئة، في اطار تسطير السياسات و البرامج للتحسيس و مرافقة الإعلام على مستوى الوزارة الوصية، مؤكدة من جهة ثانية، أن مدير الوصاية بتيبازة، لا يشتكي من  نقص في تجهيزات  البيداغوجية المراكز المخصصة للمعاقين ، مشيرة الى تواجد ميزانية خاصة من شانها ان تسد جميع حاجيات المعاقن عبر الولايات، مقارنة بالمناطق النائية و المحرومة ، اين يتواجد نسبة قليلة من الناجحين في الدراسة بالنسبة للمعاقين و المعاقات، لذا يتطلب التكفل الشامل بهذه العواقبن خاصة ما تعلق بالاعاقات الذهنية المتوسطة والثقيلة.

وكانت الوزيرة مونيا مسلم، استهلت زيارتها لولاية تيبازة، بمناسبة اليوم الوطني لذوي الاحتياجات الخاصة، من خميستي شرقي تيبازة، اين كان برفقتها الوزيران ميباركي، وهدى فرعون، حيث تمّ تكريم التلامذ الناجحين في الامتحانات النهائية الرسمية، بلوحات الكترونية واجهزة تسجيل مهداة من قبل شركة اتصالات موبيليس، افتتاح لقاء وطني حول “التكييف و إعادة التكييف المهني” بمداخلة السيدة فتاحين عائشة، حول دراسة استراتيجية التكوين المهني كأسلوب في التكفل البيداغوجي بالمعاقين جسديا، استاذة بكلية العلوم الاجتماعية و الانسانية، لجامعة بوزيعة 2، قبل أن يشرف الوفد الوزاري على تدشين المركز النفسي البيداغوجي للاطفال المعوقين ذهنيا، بعاصمة الولاية تيبازة.

مراد ناصح

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز