الرئيسية 5 أخبار الأحياء 5 وزارة الاتصال تمنح الاعتماد الرسمي لجريدة شرشال نيوز: الإعلام الجواري ركيزة محورية للتنمية المحلية وأداة شراكة بين الفاعلين فيها

وزارة الاتصال تمنح الاعتماد الرسمي لجريدة شرشال نيوز: الإعلام الجواري ركيزة محورية للتنمية المحلية وأداة شراكة بين الفاعلين فيها

logo-cherchell-news

أصدرت مديرية وسائل الإعلام بوزراة الاتصال نهاية الأسبوع المنصرم الاعتماد الرسمي لشرشال نيوز كجريدة إخبارية محلية (الطبعة الورقية)، وجاء هذا الاعتماد في مرحلة تعكف فيها وزارة الاتصال على تطهير قطاع الصحافة المكتوبة الذي عرف تسيّبا كبيرا من خلال اقتحامه من طرف أناس لا علاقة لهم بمهنة الإعلام سوى النهب من خلال تحويل المال العام بواسطة الوكالة الوطنية للإشهار التي درّت عليهم ما لم يكونوا يحلمون به في مهنهم الأصلية ودون أيّ جهد غير استغلال الصحفيين الذين لم يتمكنوا لا من تحقيق حاجياتهم الاجتماعية ولا مأربهم المهنية  والمعرفية.

وإذ نشكر وزير الاتصال حميد قرين على قراره باعتماد شرشال نيوز، ونعتبر ذلك تثمينا لمجهودات قدّمناها طيلة ما يقارب الأربع السنوات في بلورة مفهوم جديد للإعلام المحلي والجواري لا يكتفي بالتغطية وايصال المعلومة فحسب، بل نعمل دوما لتكون أداة مواطنة تتكفّل في آن واحد بالمهمة الإعلامية وبمهام الاتصال سواء أكان اتصالا جماهيريا أو مؤسساتيا، فحين يصلنا نداء مستغيث من أقصى جنوب غرب الولاية “يا شرشال نيوز يرحم والديكم عاونونا” أو نداء غاضب من إحدى الأحياء المهمّشة “يا شرشال نيوز أنتما ثاني حقرتونا” لا يسعنا إلا أن ننحني إجلالا ونشرأبّ للعمل من أجل مد يدنا لهؤلاء وإن كانت قصيرة، مدركين الفجوة التي خلقها انعدام الاتصال المؤسساتي للسلطات العمومية المحلية، ولم تتمكّن الصحافة الوطنية من تقليصها، لاختلاف الأهداف والانشغالات المحورية.

لقد بات واضحا أنّ بلوغ الأمن الاجتماعي وإرساء قواعد  التحوّلات الضرورية لبلوغ الأهداف التي تطرحها الحياة المعاصرة، لن يتأتى إلا بحوار تشترك فيه كل الأطراف وقبل ذلك فإنّ دعم وتطوير دعائم هذا الحوار المتوخّى حتمية لا مناص منها، والإعلام الجواري هو أحد هذه الدعائم الأكثر نفوذا والأكثر فاعلية لقربه من كافة الأطراف المساهمة في العملية.

جدير بالسلطات المركزية للقطاع البحث عن آليات لتوجيه جزء من الإشهار العمومي ذي الطابع المحلي على الأقل، نحو الصحافة المحلية، وبالتالي سيكون ذا فاعلية أكثر سواء باعتباره دعما لوسائل الإعلام المحلية أو كمحرّك للمؤسسات المتوسطة والصغيرة التي تشتغل على مشاريع التنمية المحلية. ثمّة حلول عديدة يمكن طرحها لدعم الصحافة المحلية والجوارية وتكون فائدتها مزدوجة على الصعيد المحلي، وعلى الصعيد  الوطني أيضا بوضعها حدّ لاغتيال العمليات الاشهارية التي لا تتجاوز مطبعة باب الزوار ومقرات بعض الجرائد والُّنسخ التي تستلمها وكالة أناب كتبرير لإتمام العملية؟؟؟

ومن جهة أخرى، فالقطاع الاقتصادي الخاص لابدّ من أن ينحى منحنيات ذات بعد اجتماعي للمساهمة في تفعيل المبادرات التنموية في كافة أبعادها، وأن يكون شريكا اجتماعيا تماما مثلما هو متعامل اقتصادي لضمان الاستدامة المتوخاة من كافة البرامج التي تطلقها الدولة والعمل على خلق الثروة ومستهلك الثروة في آن واحد..

وفي هذا السياق وبهذه الروح يكون للإعلام دور الحامل لرسالة المستقبل ما يُحتّم على الفاعلين في عملية التنمية، أن ينظر بعضهم لبعض نظرة الشريك الحقيقي، بعيدا عن كل المناورات التي تنشر الضبابية في تسيير الشأن المحلي، وبعيدا أيضا عن العمل الدعائي المبني على أغراض غير التي تصبّ في أهداف هذا المستقبل النيّر الذي نحاول جميعا رسم معالمه، كلّ من موقعه..

حسان خروبي / مدير النشر

مقال جريدة البلاد حول اعتماد شرشال نيوز

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز