الرئيسية 5 الحدث 5 ودّعت كوخها الموحش بالبكاء من شدّة الفرح: الهلال الأحمر الجزائري بشرشال ينجح في نقل خالتي ب.ص.زهرة إلى مؤسسة ديار الرحمة بحجوط…المنفقون مدعوون لدعم هذه الشريحة بالحاجيات والعلامة الكاملة لمديرية النشاط الاجتماعي

ودّعت كوخها الموحش بالبكاء من شدّة الفرح: الهلال الأحمر الجزائري بشرشال ينجح في نقل خالتي ب.ص.زهرة إلى مؤسسة ديار الرحمة بحجوط…المنفقون مدعوون لدعم هذه الشريحة بالحاجيات والعلامة الكاملة لمديرية النشاط الاجتماعي

عادت الحياة أخيرا لنفسية خالتي ب.ص.زهرة بدوار بن صالح بسيدي موسى/شرشال أمسية هذا الأربعاء 20 ديسمبر، حين نجح أعضاء الهلال الأحمر الجزائري بنقلها إلى مؤسسة ديار الرحمة بئر خادم (ملحقة حجوط)، عن طريق تدخل ميداني صريح لمديرية النشاط الاجتماعي لولاية تيبازة، التي أثبتت وجودها تجاه قضية إنسانية خالصة لم تكن تستحق التأخير والتعجيل، بالنظر لوضعيتها المزرية الممزوجة بكثير من الفقر..الوحدة والحرمان، وبكوخ يفتقد لأدنى ضروريات الحياة بعدما كان بمثابة قبر لها طيلة سنوات، رفعت فيها شعار “المعاناة”.. وبإعاقة ذهنية لطالما حالت دون فهمها الصحيح للمعلومة، حينها صنعت الحدث بحالتها الاستثنائية التي استجاب لنجدتها المتطوعون والمنفقون.

مديرية النشاط الاجتماعي لولاية تيبازة أعلنت آخر أخبارها السّارة لفائدة خالتي ب.ص.زهرة،اتصالا وتواصلا بأعضاء الهلال الأحمر الجزائري بشرشال، الذين تجاوزوا عقبة الطقس الممطر والبارد ..ناهيك عن الأوحال..المستنقعات والبرك المائية المحيطة بكوخها، والحدث…وجدوها قد تبلّلت بفعل تسرب مياه الأمطار بمكان مبيتها، بل دفعها الواقع المزري لقضاء حاجتها البيولوجية بفراشها في مشهد تحرّك له نسوة الهلال الأحمر، اللواتي غيرن ملابسها نظافة وطهارة قصد نقلها لمؤسسة ديار الرحمة بئر خادم (ملحقة حجوط)، وسط أجواء موحلة وماطرة بامتياز ..إلا أن ذلك زادهن عزيمة وإصرارا لتجسيد حلم راودهن منذ أكثر من 15 يوما، قضينها ذهابا وإيابا لتزويدها بالأطعمة والأفرشة اللازمة بفصل غير رحيم بالفقراء والمحتاجين.

هن نساء تحلّين بصفة الرجولة وقوفا وقفة تضامنية لا مشروطة مع خالتي ب.ص.الزهرة من باب الإنسانية، ولسان حالهن يتحدث عن حالة خاصة تحتاج للرعاية والاهتمام وإحساسها بالحنان باب من أبواب الرحمة بالإنسان، لتتحرك آلة الخير بتحرّك رئيس مصلحة الشؤون الاجتماعية بولاية تيبازة السيد “نبيل عيشي”، بإرسال ملفها الخاص إلى مؤسسة ديار الرحمة بحجوط ومنه تسهيل إجراءات احتضانها وإنهاء مسلسل معاناة طال بطول حلقاته المزرية، أملا في شفاءها مرورا بهذه المؤسسة التي تعتبر مركز عبور نحو المؤسسات الاستشفائية المختصة.

مديرة مؤسسة ديار الرحمة بحجوط تخصّ خالتي ب.ص.زهرة باستقبال حار وسعادة لا توصف لدى أعضاء الهلال الأحمر بشرشال

مديرة مؤسسة ديار الرحمة بئر خادم (ملحقة حجوط) السيدة ل.ك، استقبلت أعضاء الهلال الأحمر الجزائري بشرشال وسط أجواء مثالية، أين راحت تستفسر عن الوضعية الصعبة لخالتي ب.ص.زهرة والأسباب التي جعلتها تروح ضحية اللامبالاة والتهميش، مستفسرة عن دور الأقارب وأفراد العائلة في مثل هذه الحالات المستعصية، مؤكدة استعدادها لتوفير الظروف الملائمة لمبيتها وببرنامج يحدد أوقات زيارتها للاطمئنان على سلامتها واحتياجاتها الخاصة…قبل أن تفسح لهن المجال باستقدامها إذانا بصفحة جديدة عنوانها “الحياة بعيدا عن المعاناة”، حينها غابت الكلمات لوصف سعادة نسوة الهلال الأحمر بشرشال “سلمى سلمون”، “خديجة مختاري”… واعتبرن هذا اليوم تاريخا يجب يسجل في قائمة التواريخ التي تحتفي بمثل هذه المناسبات !، كيف لا والأمر يتعلق بيوم ودّعت فيه المعنية بالأمر جحيم كوخ ماتت فيه الحياة منذ سنوات.

المُنفقون مدعوون للوقوف وقفة دعم لمؤسسة ديار الرحمة بحجوط وهذا ما تحتاجه خدمة للفقراء والمساكين…

مؤسسة ديار الرحمة بئر خادم (ملحقة حجوط) وبعد حوالي 15 يوما أغلقت فيها أبوابها قصد إعادة ترميم مختلف مرافقها، هاهي عجلة الخير تعود للدوران بها استقبالا لنسوة لم تكن الأرحام رحيمة بهن، وتحتاج مؤخرا لوقفة دعم يقف من خلالها المنفقون والمحسنون وقفة دعم تضامنية لفائدة هؤلاء، بتوفير الأفرشة، الألبسة والأغطية، أجهزة التدفئة مطلوبة بإلحاح مع الانخفاض المحسوس لدرجات الحرارة، أدوات التنظيف..وغيرها من الضروريات، التي تجعلهن يتذوقن طعم العناية بعيدا عن الحرمان …أما أعضاء الهلال الأحمر بشرشال فيؤكدون دعمهم للمركز و تزويده بمختلف الحاجيات رحمة بسكّانه قضاء وقدرا، إلى حين ذلك تبقى أبواب المؤسسة مفتوحة لمن أراد التطوع والإنفاق نيلا للأجر والثواب.

المتطوعة وعضو الهلال الأحمر الجزائري بشرشال “سلمى سلمون” تبكي وتبكي معها الجميع من شدة الفرحة

كعادتها المتطوعة وعضو الهلال الأحمر الجزائري بشرشال “سلمى سلمون”، لم تتمالك نفسها وهي ترى خالتي ب.ص.زهرة تحطّ الرحال بمؤسسة ديار الرحمة بحجوط بقرار من مديرية النشاط الاجتماعي، حينها فاضت عيناها دموعا باكية ومبكية معها الجميع قبل أن تغادر كوخها الموحش وتسطر هدف نقلها للمركز، ونفس الملامح رصدناها عند مغادرتها للمؤسسة تاركة وراءها انطباعا طيبا وحسنا لدى أسرتها الإدارية، فلم تصدّق أن الحلم بات حقيقة …محقّقة المهم في انتظار الأهم (العلاج بحمام ريغة)، ليقتسم الجميع العلامة الكاملة دون استثناء….معتبرة شرشال نيوز سببا رئيسيا في تحقيقه نظرا لتغطية ومتابعة وضعيتها المؤسفة، ما جعل المصالح المعنية تستجيب لصرختها بشعار “ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء”.

سيدعلي هرواس

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز