الرئيسية 5 اسلاميات 5 ندوة الجمعة لمسجد الرحمن بشرشال تعود وسط حضور قياسي والدكتور “محمد بلغيث” يحاضر “الأنوار الإمانية في بيوت الله”

ندوة الجمعة لمسجد الرحمن بشرشال تعود وسط حضور قياسي والدكتور “محمد بلغيث” يحاضر “الأنوار الإمانية في بيوت الله”

balghith

و سط حضور قياسي للمواطنين و بتواضع كبير نزل الأستاذ و الدكتور”محمد بلغيث” ضيفا على عمار مسجد الرحمن بشررشال، وبالتنسيق مع إمام المسجد الشيخ بن عامر بوعمرة.

ضيف ندوة الجمعة 27 فيفري هو أستاذ بدولة ماليزيا في الجامعة الإسلامية العالمية لمدة 16 سنة،  تاركا أثرا طيبا هناك ليستقر بعدها في وطنه الجزائر كأستاذ محاضر في اللغة الانجليزية بجامعة الخروبة باعتباره يتقن العديد من اللغات منها الفرنسية و الصينية و الماليزية و غيرها، بالإضافة إلى انه إمام بمسجد أبوبكر الصديق بالمرادية في العاصمة، باختصار هو مجلد و موسوعة فوق الأرض قدم و لا يزال يقدم في سبيل نشر المعنى الحقيقي للإسلام، ليختار مسجد الرحمن وجهة له و يحاضر موضوع “الأنوار الإيمانية في بيوت الله”. بعد أن رحب به الشيخ بن عامر بوعمر أعطى له الكلمة فقال “هذا شرف لي أن آتي إلى شرشال المدينة التاريخية العريقة ولهذا المسجد بالضبط، اسأل الله الرحمن الرحيم وفي مسجد الرحمن أن يدخلنا في رحمته، وشرف لي أن يخصني إمام المسجد بدعوته لي خدمة لمجتمعي ووطني وأمتي”.

balghith2

 ضيف ندوة الجمعة استلهم الموضوع من الآيات البينات التي قرأها الشيخ بن عامر بوعمرة في صلاة المغرب بعد بسم الله الرحمن الرحيم”ولقد كتبنا في الزبور أن الأرض يرثها عبادي الصالحون(105)” سورة الأنبياء، فأكد أن الأرض يرثها الله سبحانه وتعالى لعباده بشرط أن يكونوا صالحين في كل مكان وزمان ،  وان لا يساهم المسلم في هزيمة الأمة الإسلامية دون أن يدري، العالم اليوم متطور و الكل يعمل بالانترنت و بالتالي هناك بحوث مزيفة، فالقران الكريم يعطيك مضادات لهذه الفيروسات، هي حقيقة قرانية ربانية والنبي عليه الصلاة و السلام يرفع من معنوياتنا قائلا “انم الله زوى لي الأرض فرأيت مشارقها و مغاربها، وان أمتي سيبلغ ملكها ما زوى لي منها”، فالدين سينتشر أحب من أحب و كره من كره”.” أنا رأيت شخصا في ألمانيا يدعو للإسلام في نصف ساعة واقفا في إحدى الساحات فأسلم حوالي 20 شخص أو أكثر”

 

 تحدث عن الإساءة الأخيرة التي مست شخص النبي عليه الصلاة و السلام

واصل الدكتور “محمد بلغيث”حديثه للحضور معرجا على قضية الإساءة للنبي عليه الصلاة و السلام قائلا “المسلم لا يقلق و لا ينزعج من هذه الأمور و الإساءة إليه لا تزيدنا إلا حبا و تعلقا به، لا ننتظر حتى يسيئون إليه حتى نثبت للعالم أننا نحبه، الناس الذين يكرهون الإسلام و المسلمين يخططون و لا يعجبهم الوجود الإسلامي وامتداده خاصة الصهاينة، والذي كان صادقا في إعجابه بالنبي من العلماء سيدخل عاجلا أم آجلا في الإسلام”، وأضاف ذات المتحدث “القران لم يأت ليقرأ على الموتى و لكن جاء ليقرأ على الأحياء، النبي صلى الله عليه و سلم هو الذي بنى الدولة الإسلامية و خير دليل على ذلك العلماء التي أنجبتهم هاته الآمة كابن خلدون و ابن سينا و ابن رشد و غيرهم”. الدكتور محمد بلغيث تطرق في كلامه الى نقطة مهمة مفادها “فن التقديم للإسلام”، ضاربا للجميع مثلا في ذلك قائلا “القران مثل العسل الحر لو تقدمه في طبق فيه صدأ ما اقترب منه احد، ولو تقدم شيئا بسيطا في طبق جميل سيلفت الانتباه، والنبي صلى الله عليه وسلم عرف كيف يقدم نفسه للناس”.

 عــلـــــى المسلم أن يمـــر بخمــس درجــات وهي:…

في آخر كلامه تفضل ضيف الجمعة على الحضور بكلام جميل أثلج به صدور الجميع، فركز على ضرورة المرور بخمس درجات للارتقاء مرورا في البداية بالإسلام ثم الانتقال إلى درجة ثانية و هي الإيمان، الدرجة الثالثة تمثلت في الإحسان فيكتب عند الله من المحسنين، تقوى الله جاءت كمحطة رابعة توصل الإنسان إلى أعلى الدرجات و هي الشكر فيكتب عند الله أخيرا من الشاكرين”،  ليستقبل في الأخير أسئلة حول الموضوع تطرق إلى الإجابة عنها في عجالة لضيق الوقت. وعد بالعودة مرة أخرى إلى المسجد وسط فرحة كبيرة للمصلين.

 زيارة الدكتور “محمد بلغيث” إلى مسجد الرحمن بشرشال لم تكن عادية، فكانت استثنائية بكسبه للقلوب حتى تمنى الجميع بأن لا تنتهي هذه المحاضرة، ضيف الجمعة عرف كيف يسير بالموضوع من خلال اللغة الواضحة التي انتهجها فخاطب القلوب و العقول في وقت واحد، الشيخ بن عامر بوعمرة وكأنه اطلع على أحاسيس المصلين الذين تحدثوا في أنفسهم مع نهاية المحاضرة قائلين “يا ليته يعود مرة أخرى”،  فكان لهم ما أرادوا عندما جسد إمام المسجد إحساسهم سؤالا طالبا منه أن يعد الحضور بالعودة مرة أخرى و استكمال ما تبقى من الموضوع ليجيب بالموافقة مبتسما متمنيا في الوقت ذاته أن يكون هذا التجمع الرباني في المسجد نصرة للمصطفى عليه الصلاة و السلام”، لتحقق الندوة أهدافها المنشودة مع بداية المشوار وبحضور قياسي للمواطنين.

 

هـ.سيدعلي

 

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز