الرئيسية 5 الحدث 5 مواطنو حي “لبراج” عاشوا موجة الأمطار على الأعصاب: واد قرامي بشرشال يغرق سكان المنطقة الصناعية بمياه طوفانية و واد البلاع يُهدّد سكان ضفافه بالفيضان

مواطنو حي “لبراج” عاشوا موجة الأمطار على الأعصاب: واد قرامي بشرشال يغرق سكان المنطقة الصناعية بمياه طوفانية و واد البلاع يُهدّد سكان ضفافه بالفيضان

عاش سكان حي المنطقة الصناعية بالناحية الغربية لشرشال موجة الأمطار الأخيرة، على وقع فيضانات طوفانية تسبّبت في إغراق منازلهم، كان جريانها عشوائيا جراء المجاري التي تصب كلها في واد “قرامي”، الذي لا يزال نقطة سوداء بالمدينة مع كل فصل شتاء ممطر بغزارة، واضعا المواطنين أمام حتمية الخروج لتغيير مسار جريانه بعيدا عن حدود سكنات… أصبحت منكوبة بامتياز.

عناصر الحماية المدنية بوحدة شرشال رسمت حضورها بتدخلاتها الميدانية، قصد الوقوف على مدى خطورة الوضع ومحاولة ضخ المياه الجارية عشوائيا، إلا أنها جرت بما لا يشتهيه القاطنون هناك، حين تجاوزت مجراها الحقيقي بالواد ورسمت ملامح فيضان أدى إلى إغراقهم بالأوحال، وفرض عليهم منطق حظر التجوال ..

شرشال نيوز عاشت رفقة سكان حي المنطقة الصناعية أجواء الاستقرار المؤقت للأحوال الجوية صبيحة هذا الأربعاء 25 جانفي، الأمر الذي دفعهم للتسلح بمختلف الوسائل اليدوية قصد إنقاذ ما يمكن إنقاذه، أين استقر الحل في مضخات لضخ المياه التي تسربت بالمنازل والمحلات، داعين السلطات المحلية إلى إيجاد حلول لكوارث دائما ما يكون واد “قرامي” سببا فيها، وكذا دراسة إمكانية ربط الحي بشبكة غاز المدينة، وعدم تجنب ذلك بحجة “المنطقة صناعية” ومنه وضع حد لمسلسل قارورات البوتان التي أثقلت كاهلهم وهم يقطنون بقلب المدينة.

 طرقات حي البراج بشرشال في وضع كارثي والسكان يطالبون بحل عاجل

لا تزال طرقات حي البراج بشرشال تشهد وضعية كارثية ازدادت مع سقوط الأمطار الأخيرة، التي عرقلت حركة سير القاطنين هناك ووقفت حائلا أمام وصولهم إلى سكناتهم، وتحت أجواء ماطرة بغزارة عكست مليا جو معاناة، بلغت ذروتها طيلة سنوات مضت لم تكتسٍ طريقهم زفتا ينسيهم عناء المشي بالأوحال والمستنقعات، مشاهد أرّقت المواطنين بما فيهم التلاميذ وكلهم أمل في قرار يقضي بتهيئة مسالكهم.

واد البلاع يهدّد سكان ضفافه بالفيضان

كما عاش السكان المحاذين لواد البلاع في الناحية الشرقية لشرشال أجواءً من الرعب والخوف تسبّب فيه فيضان الواد الذي امتلأ عن أخيره وراحت مياهه تزحف نحو مساكنهم.

منذ سنوات طويلة لم يعرف واد البلاع هذه الحالة ما جعل سكانه يعيشون الطمأنينة رغم الظروف الصعبة وانعدام التهيئة اللازمة للطرقات وتصريف المياه المستعملة وحتى الماء الشروب، غير أنّ حالة الواد خلال الأيام الأخيرة أربكت السكان وجعلتهم يرسلون إشارة النجدة للسلطات المحلية لأخذ الأوضاع مأخذ الجدّ.

                                                                                                      سيدعلي.هـ / ع.ب.ع

 

 

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز