الرئيسية 5 الحدث 5 مشروع “الحقيبة المتحفية” للتلاميذ ينتظر موافقة مديرة التربية بالولاية: أشغال ترميم وصيانة التّحف بالمتحف العمومي الوطني لشرشال متواصلة بأيادي جزائرية وعناية ألمانية

مشروع “الحقيبة المتحفية” للتلاميذ ينتظر موافقة مديرة التربية بالولاية: أشغال ترميم وصيانة التّحف بالمتحف العمومي الوطني لشرشال متواصلة بأيادي جزائرية وعناية ألمانية

لا تزال الاتفاقية الجزائرية الألمانية المتعلقة بتهيئة المتحف العمومي الوطني لشرشال سارية المفعول، من خلال الحملات التي تمّ تجسيدها لإعطاء هذا الصرح التاريخي، صورة تليق به كمتحف وطني يزخر بعديد الموروثات الثقافية والحضارية، لمدينة عريقة بتاريخها وبالشخصيات التي مرت بها، فكانت لمسة المعهد الألماني للآثار بادية عند انطلاق أشغال ترميم وصيانة التحف..التماثيل والعناصر المعمارية، بأيادي جزائرية وبعناية ألمانية من طرف الايطالي “ALBERTO” المنتمي لهذا المعهد.

هو المتحف الذي تمّ بنائه عام 1908 ليحقق سنة 2009 قفزة نوعية جعلته يرتقي “كمتحف عمومي وطني”، ليكون عام 2012 شاهدا على وقع اتفاقية جديدة بين المعهد الألماني للآثار ووزارة الثقافة، قصد إعادة تهيئة المسار المتحفي ووضع التحف فوق قواعد جديدة مضادة للزلازل، وهو الأمر الذي أكدته المديرة “حمزة نجوى” في حوارها لشرشال نيوز، مؤكدة أن الأشغال متواصلة دون المساس بأي فسيفساء، منوّهة بالحملتين اللتين اشرف عليهما الايطالي “ALBERTO” من 25 جويلية إلى 8 أوت2016، ومن 19 سبتمبر إلى 19 أكتوبر 2016، وسط أجواء غلبت عليها الدقة والتركيز أثناء استعمال وسائل تحريك المعالم الأثرية.

نشاطات ثقافية بالجملة تلك التي يحتضنها المتحف العمومي الوطني لشرشال، وكذا مختلف الزيارات بالنسبة للسياح والوفود الرسمية، لاكتشاف عن قرب مدينة قال عنها التاريخ “شرشال تاريخ وحضارة ..فتستحق الزيارة”، بآثارها الرمانية التي تبقى شاهدة على حقبة تاريخية قديمة.

             الحقيبة المتحفية لفائدة التلاميذ… مشروع جاهز على الورق ولكن...

واصلت ذات المتحدثة حديثها منوّهة بمختلف الورشات التي يشرف عليها المتحف لفائدة أبناء المنطقة، فحتى أطفال التحضيري فسح لهم المجال للمشاركة فيها بهدف تزويدهم بحكايات تسرد واقع تراث شرشال، وما يؤرقها مؤخرا هو جاهزية مشروع آخر عنونته بعنوان “الحقيبة المتحفية” لفائدة التلاميذ، ولن يكون ذلك إلا بموافقة من طرف مديرة التربية لولاية تيبازة، قصد النزول للمؤسسات التربوية لتوزيع مطويات تحتوي على مجمل المعلومات المتعلقة بتاريخ المنطقة، وتمكين التلميذ من الإحاطة بموضوع لا يعرف عنه سوى القليل، متمنية في الوقت ذاته أن تكون هناك زيارات لتلاميذ المدينة للمتحف، بالتنسيق مع الأسرة التربوية والإدارية…

                                                                                                        سيدعلي.هـ

 

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز