الرئيسية 5 الحدث 5 مسجد بباكورة بشرشال يحوّل إلى وكر للدعارة وللمنحرفين !…إهانة عظيمة للإسلام والمسلمين..ومديرية الشؤون الدينية والأوقاف بولاية تيبازة مطالبة بردّ الاعتبار

مسجد بباكورة بشرشال يحوّل إلى وكر للدعارة وللمنحرفين !…إهانة عظيمة للإسلام والمسلمين..ومديرية الشؤون الدينية والأوقاف بولاية تيبازة مطالبة بردّ الاعتبار

لطالما كانت المساجد أشرف البقاع بالمعمورة باعتبارها بيوت الله تؤدّى فيها فريضة الصلاة، وصولا لاستحالة تكذيب دورها في الإسلام، من خلال معالجة النفوس..تهذيبها وتصحيح مسارها نحو طريق قوامه “القرآن”، فهي هيئة إسلامية عظيمة فوق الأرض، لما لها من أهمية كبرى خاصة ما تعلّق بإصلاح المجتمعات البشرية وتربيتها تربية إيمانية صحيحة، والأكثر من ذلك “في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال”، والمساس بها تدنيسا ذنب يصنف في خانة الكبائر والتكفير عنه لا يكون بالتفرج عليها، وأياد الفساد تعيث فيها فسادا…والتدخل هنا بأضعف الإيمان طاعة في معصية الخالق.

حقيقة مؤلمة رصدناها …ليس من دولة أوروبية تعتنق المسيحية، ولا من منطقة يعبد سكانها القمر والشجر والبقر والحجر…ولكنها صور من أرض سقيت بدماء شهداء كان سلاحهم “الله أكبر”، ليعيش أبناء الجزائر  في كنف (لا إله إلا الله محمد رسول الله) إلا أن شهادتهم خانها جيل الاستقلال بإهمال مسجد لطالما أقيمت فيه الصلوات الخمس عبادة للواحد الأحد، يحدث هذا  بباكورة بشرشال وعلى بعد أمتار معدودات من الحي الجديد 452 مسكن اجتماعي، والحدث… بيت من بيوت الله يحوّل نهارا جهارا لأوكار للدعارة وللمنحرفين…في غياب تام للمصالح المعنية …تتقدمها السلطات المحلية ومديرية الشؤون الدينية والأوقاف بولاية تيبازة.

مسجد يسرد بصورته الواقعية سوء أحوال المسلمين في وقت أصبحت فيه المساجد مهجورة، ليتجرأ المنحرفون على حرمته ومكانته في الإسلام، وتقترف فيه مختلف أنواع و ألوان المعاصي خلسة أعين الناس، حينها تمّ التكبير أربعا لوفاة صفة الخوف من الله وعقابه بالنفوس..بل تفنّن المعنيون في عصيانهم برسومات جدارية لا أخلاقية، أما المحراب وباقي المرافق التابعة للمسجد (بيت الوضوء، منزل الإمام سابقا، المساحة المخصصة للصلاة..) فقد تعرضت للتخريب بامتياز..وكأن الأمر يتعلق بقصف جوي !، فهل من مستجيب؟؟.

أين هي السلطات المحلية والولائية من هذه الوضعية؟ وما هو دور أئمة المساجد بالمنطقة لرد الاعتبار لهذه المدرسة القرآنية؟ كيف لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف بولاية تيبازة أن تصرف النظر عن مسجد أسّس للصلاة وللعبادة؟ وهل هذا المسجد مسجّل ضمن الهياكل التي تُشرف عليها، رغم أنّه كان ضمن المساجد النشطة، وأغلق لأسباب أمنية خلال الأزمة الوطنية في التسعينات؟ كلها أسئلة تطرح يوميا في نفسية سكان باكورة بشرشال، المفتقدين منذ سنوات لمسجد يؤدون فيه الصلوات الخمس بما فيها الجمعة، مكتفين بالتفرج وبكثير من التحسّر للإهمال الذي طال بيتا من بيوت الله، وصلاة الجماعة بالنسبة اليهم حلم لن يتحقق مادام ممزوجا بالوعود البعيدة، مطالبين والي تيبازة “موسى غلاي” بالتدخل شخصيا وإلقاء نظرة تفقدية لهذا الصرح الديني، واكتشاف عن قرب واحدة من أكبر الفضائح بالمنطقة….

هو ليس قاعة حفلات مهترئة أو محل من محلات الرئيس التي اكتست أغلبها حلة القمامة والأوساخ، بل مسجد رفع فيه سابقا الآذان لأداء الصلاة…قبل أن يصبح مؤخرا وكرا للزناة، في مشهد اعتبره الكثيرون إهانة عظيمة للإسلام والمسلمين، ورد الاعتبار له واجب …تكليف ومسؤولية سيحاسب عليها كل مسؤول من قريب أو من بعيد، وصرف النظر عنه يعني حرمان مئات المواطنين هناك من الأجر والثواب، إلى حين ذلك يبقى سكان باكورة ينتظرون آخر الأخبار المفرحة حول مسجدهم هذا الذي زالت أسباب غلقه، وينهي معاناة تنقلهم لمسافات قصد الظفر بركعتي الجمعة، ولسان حالهم يتحدث عن مسجد “يهان” في غياب الأسرة الدينية…

سيدعلي هرواس

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز