الرئيسية 5 الحدث 5 مستعملوه يطالبون بإعادة تعبيده : الطريق الوطني رقم 11 في شطره الرابط بين بلديتي قوراية والأرهاط في حالة كارثية

مستعملوه يطالبون بإعادة تعبيده : الطريق الوطني رقم 11 في شطره الرابط بين بلديتي قوراية والأرهاط في حالة كارثية

يشهد الطريق الوطني رقم 11 في شطره الرابط بين بلديتي قوراية والأرهاط حالة جد مهترئة جراء الحفر العديدة والتشققات والتصدعات، جعلت المرور فيه أمرا صعبا خاصة على أصحاب المركبات وحافلات النقل، حيث جعلت أصحابها يعبرون عن سخطهم واستيائهم لما أسموه باللامبالاة جراء سكوت الجهات المعنية عن هذا الوضع بالرغم من المراسلات العديدة التي قاموا بها .

حفر عميقة عشوائية وتصدعات كثيرة وممهلات عديدة دون أية دراسة أو مقاييس معمول بها هي اليوم حالة الطريق الوطني رقم 11، جعلت جل حديث سكان المنطقة حول موضوع الطريق ومتى سيتم إعادة تعبيده، فحالته هذه هي ليست وليدة اليوم أو لبضعة أشهر بل هي تعود لعدة سنوات وتزداد اهتراءً مع مرور الأيام خاصة ما تعلق بالشطر الرابط بين مدينتي الأرهاط وقوراية، بعد أن تمّ منذ حوالي أربع سنوات إعادة تعبيد جزء من الطريق الرابط بين بلديتي الداموس وقوراية على مسافة 12 كلم، غير أنه لم يمض عليها بضعة أشهر لتظهر عليها ملامح الغش والتهاون، ليبقى بذلك حوالي 15 كلم من الطريق بين قوراية والأرهاط يشهد الكارثة بالرغم من أنه يشهد حركة سير يومية للمركبات .

ناهيك عن قلب مدينة الأرهاط والتي حالها لا تقل سوءا عن باقي الطريق، فقد كانت شرشال نيوز في مقال سابق تطرقت فيه لحالة الطريق في مدينة الأرهاط وبالتحديد في المقطع التي قامت به احدى الشركات الخاصة بالحفر لأجل إعادة تهيئة قنوات الصرف غير أنها لم تقم سوى بإعادة رمي التراب، ما جعل اليوم مسافة لا تزيد عن 15 مترا تخلق يوميا حالة من الإختناق المروري والتذمر والإستياء من مستعملي المركبات وكذا أصحاب المحلات جراء كارثية مقطع الطريق من الحفر العميقة وخاصة بعد سقوط الامطار بحيث تتشكل البرك المائية جراء انسداد البالوعات المائية، كل ذلك حال دون أي تدخل للسلطات البلدية رغم مرور عدة أشهر على هذه الحالة .

هي طريق بين بلديتي الأرهاط وقوراية لا يستغرق المرور منها مدة زمن لا تزيد عن 10 دقائق أصبحت اليوم ومع زيادة الاهتراء والتدهور يأخذ من وقت مستعملي المركبات أضعافا مضاعفة، جعل بذلك مرتادو الطريق اليوم يطالبون بإعادة تعبيد الطريق وتهيئتها في أقرب الآجال الممكنة .

ط/عبد الرحمان  

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز