الرئيسية 5 أخبار البلديات 5 لا سكن اجتماعي بشرشال قبل 2017: السّكان يشتكون تأخّر الإفراج عن القوائم، يحتجّون أمام مقر الدائرة ورئيسها يطمئن…و يؤكد أن التحقيقات لا تزال متواصلة

لا سكن اجتماعي بشرشال قبل 2017: السّكان يشتكون تأخّر الإفراج عن القوائم، يحتجّون أمام مقر الدائرة ورئيسها يطمئن…و يؤكد أن التحقيقات لا تزال متواصلة

logements-daira-de-cherchell

عاد الحديث مرة أخرى عن التأخّر في توزيع السكنات الاجتماعية بشرشال، ليدخل مرحلة الحركة والاحتجاج، أين عرف مقر الدائرة صبيحة هذا الثلاثاء 23 أوت إقبالا لمواطنين جمعوا في جعبتهم بين الأمل والألم استفسارا عن مصير قائمة سكنية طال انتظارها، في مشهد جمع بين ممثلي أحياء “تغيرينت فاطمة (البيوت)، المهام، الديانسي، قايد يوسف، تيزيرين، راشدي مصطفى (ماركادا)، وسط المدينة.. على قلب رجل واحد، مسطرين هدف التوجه إلى رئيس الدائرة “السعيد أخروف” قصد أخذ مسكنات في شكل معلومات حول سكنات قيل عنها منذ مدة أنّها جاهزة ولم يبقى سوى ربطها بقنوات الصرف وتزفيت الطرق الفرعية  VRD.

هم مواطنون ضاقوا ذرعا من الظروف المزرية التي يعيشونها داخل سكنات ضيقة، جمعت أفراد العائلات تحت سقف واحد وينتظرون بفارغ الصبر قرارا يخرجهم من الظلمات إلى النور، ويبعث في نفوسهم الراحة والطمأنينة من خلال الإفراج عن أولى القوائم، وعزائهم في ذلك أن آخر قائمة سكنية أخرجت للناس كانت عام 2009، مستحضرين الوعود التي كانوا يسمعونها في عهد رئيس الدائرة السابق.

logements-daira-de-cherchell2

التجمّع الذي عرف حضورا ملفتا لعناصر الشرطة أفضى إلى اختيار ثلاثة ممثلين تكفلوا بنقل انشغال المواطنين المتعلق بالسكن، وهنا…كان رئيس الدائرة “السعيد أخروف” ..على موعد مع وضع النقاط على الحروف !، والحدث…”لا سكنات اجتماعية في 2016″ والمعنيون مطالبون بالمزيد من الصبر إلى غاية الانتهاء من عمل لجان الأحياء، أين ستشرع لجنة خاصة مطلع الشهر المقبل في إجراء تحقيقات ميدانية بالمناطق المعنية، ومنه الحصول على كل التفاصيل المتعلقة بالوضعية الحقيقية للسكان المعنيين  بالسكن الاجتماعي، قصد الخروج بقائمة عادلة ومنصفة في مدة زمنية تتراوح ما بين 6 إلى 7 أشهر كأقصى تقدير حسب تصريح ممثل حي تغيرينت فاطمة لشرشال نيوز.

واصل ذات المتحدث حديثه متفائلا بكلام المسؤول الأول عن الدائرة، مؤكدا أن طريقته في التعامل مع هذا الموضوع تبعث بنوع من الارتياح، “دراسة الملفات توقفت حاليا عند سنة 2013  ورئيس الدائرة يفكر في إدراج الملفات المودعة سنة 2014 ضمن مخططه، أضن أن الطريقة التي يتعامل بها تبعث بالتفاؤل مقارنة برئيس الدائرة السابق، أين أكّد لنا استعداده للتشاور و فتحه لباب الحوار مع كل ممثلي الأحياء قبل إعلان القوائم الاسمية للمعنيين، كما دعا إلى اختيار ممثلين يحرصون على نقل انشغالات السكان، دون استغلال هذا المنصب لأغراض شخصية”

“لا سكنات اجتماعية بشرشال في 2016″…خبر نزل كالصاعقة على كل من جاء للاستفسار عن قضية السكن، وهنا…توجّهت أذهانهم نحو أكبر ميناء في إفريقيا ومصير السكان المعنيين بالترحيل، فراحت بعض التأويلات تفسّر تأخّر توزيعها إلى احتمال تخصيص جزء منها لضحيا “الميناء” !، رغم تأكيد رئيس الدائرة والبلدية سابقا لشرشال نيوز أنه لا علاقة للسكنات الجاهزة بمن سيرحّلون بسبب هذا المشروع، ليبقى الجديد حول هذا الموضوع منتظرا إلى غاية 2017…

 سيدعلي.هـ

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز