الرئيسية 5 الحدث 5 كل الأمور أصبحت مباحة في غياب الرقابة: اللاجئون الأفارقة يشوّهون محيط المتحف العمومي الوطني بشرشال…السكان متحسرون و الساحة الرومانية إلى مكان للمبيت تحت الخيام !

كل الأمور أصبحت مباحة في غياب الرقابة: اللاجئون الأفارقة يشوّهون محيط المتحف العمومي الوطني بشرشال…السكان متحسرون و الساحة الرومانية إلى مكان للمبيت تحت الخيام !

يشهد محيط المتحف العمومي الوطني بشرشال وضعية مخزية، بعد تحويله من طرف اللاجئين الأفارقة لمساحة للمبيت، وكذا جعله مكانا لنشر الأفرشة و الألبسة و صولا  لقضاء حاجاتهم البيولوجية في العراء، في مشهد فاحت منه رائحة القذارة وأصبح حاليا نقطة سوداء بقلب المدينة، فالسكان و من باب الإنسانية لطالما تعاطفوا مع هاته الشريحة، إلا أنهم يرفضون هذه الصور شكلا ومضمونا مادامت تضرب صورتها السياحية، التي راحت مع حلول موسم الاصطياف ضحية تجاوزات و سلوكات دخيلة، و الأكثر من ذلك أن هذه المشاهد تقع خلف صرح تاريخي يسرد واقع مختلف الحضارات بالمدينة الأثرية، واستمرارها لن يخدم تماما سمعة متحف تمت ترقيته إلى متحف عمومي وطني.

هي خيمة للمبيت تمّ نصبها من طرف شباب بالساحة العمومية لشرشال ليلة هذا الأربعاء 16 أوت، أين صنعت الحدث لدى أوساط المواطنين، الذين تحدثوا عنها بكثير من التحسر لواقع مساحة خضراء، يكفيها أنها مكان للتمرغ  و احتساء القهوة و الشاي ليلا، ليتخذها آخرون في غياب الرقابة مكانا للنوم على الطريقة العشوائية، متجاوزين خطها الأحمر و مؤكدين أن الممنوع فيها ….منصوح به ومباح.

سيدعلي.هـ

2017-08-16

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز