الرئيسية 5 الحدث 5 كشف عمّا قيمته 1900 مليار سنتيم استفادت منها بلديتا دائرة حجوط: والي تيبازة يواصل تنديداته الشديدة حيال المشاريع المتأخرة و الوضع المالي الحالي لا يسمح بالمزيد…

كشف عمّا قيمته 1900 مليار سنتيم استفادت منها بلديتا دائرة حجوط: والي تيبازة يواصل تنديداته الشديدة حيال المشاريع المتأخرة و الوضع المالي الحالي لا يسمح بالمزيد…

واصل والي تيبازة، تنديداته الشديدة أمام المسؤولين المحليين و المدراء المعنيين،  لما وصفه بالوضع الكارثي  حيال  تأخر إنجاز المشاريع في مختلف القطاعات  الحساسة و الخدمات الإجتماعية، و كذا  تسليمها في أوقاتها المحددة، معاتبا بالمناسبة المكلفين بإنجاز المشاريع في ظل تهيدياته  الصارمة  بفسخ العقود في حال بقاء الأوضاع على حالها،  مؤكدا من جهة ثانية،  استحالة برمجة مشاريع تنموية أخرى، استجابة للمواطنين المحتجين عبر الأحياء والمجمعات السكنية المحرومة، بدعوى أن التقشف الذي ألم بالخزينة العمومية هو سيد الموقف..

موسى غلاي، و عوض أن يشرع في زيارته التفقدية من بلدية حجوط مقر الدائرة، وفق البرنامج المعتمد في بداية الأمر، غير  وجهته نحو بلدية مراد لربح الوقت، دون أن يدرج محطات أخرى لها علاقة مباشرة بانشغالات المواطنين  في مختلف القطاعات الحساسة والخدمات الاجتماعية التي طالما اشتكى منها المواطنون لنقصها إن لم نقل غيابها على طول الخط، باستثناء السكنات الشاغرة منذ عدة سنوات من قبل صندوق التوفير والاحتياط دون تسليمها لأسباب تقنية محضة، وأخرى مالية حالت دون تمكين الاستفادة منها، الى جانب مشروع 50 وحدة سكنية متوقفة ببوجبرون  في أعالي مراد،  حيث كانت محطته الأولى بتفقد مشروع انجاز 450 وحدة سكنية  من نوع الآراشبي و التساهمي الإيجاري بالموازاة مع تقديم حصيلة عن السكن بكل صيغه وأنماطه  لمصلحة بلدية مراد من قبل مدير السكن بالولاية، وهو الشأن لمشروع 112 وحدة سكنية إيجار بيع، لـ ” آسير – إيمو “، إضافة الى الملعب البلدي الذي يستدعي تهيئة شاملة في انتظار تحسين الوضع المالي لتخصيص المبلغ الكافي، قبل التوجه  الى مشروع انجاز مركز للردم التقني بموقع لأولاد الزين، وزيارة مقر البلدية في الأخير.

و في بلدية حجوط مقر الدائرة، التي صعب على الوفد الولائي  تفقّد الوضعية الراهنة  للمشاريع السكنية   بشكل يسمح بالاطلاع أكثر على سيرورة الاشغال و النقائص المتواجدة بها في ظل تأخرها قبل تسليمها في أوقاتها المحددة، لأسباب عدة، وذلك بسبب الأوحال و التسربات المائية في المدخل، نتيجة الأمطار المتساقطة في الآونة الأخيرة بكمية هائلة،  كانت المحطة الأولى بمصلحة استخراج الوثائق البيرومترية ، والتي تسير بها مصالح المواطنين في ظروف حسنة، قبل التوجه الى مدرسة تكوين الشبه الطبي، والتي ستفتح ابوابها لـ400 متربص عما قريب، حيث تحتوي على 12 قسما للدراسة ، مخبرين 02، قاعتان للأشغال التطبيقية وقاعة الاجتماعات، حيث خصص لهذا الانجاز ما قيمته 557 مليون دج، أين كان للوالي موسى غلاي حديثا  مع مديري الطاقة و الموارد المائية  حول ما تبقى من الأشغال لتسليم الانجاز في مطلع 2014، وهو الشأن كذلك لمعهد التكوين و التعليم المهنيين المجاور، حيث انه و بغض النظر عن تخصصات أخرى، بامكان المعهد استقبال 600 مقعد بيداغوجي في تخصص الفندقة، و 300 سرير للذكور و الاناث، وهو المشروع الذي كلف خزينة الولاية 398000000دج من جملة 492000000دج المخصصة للانجاز الذي بلغت نسبته 85 في المائة، فيما تمثلت النقطة الثالثة في تفقد مشروع 820 وحدة لـ الآٍراشبي والتساهمي الايجاري، وهو المشروع الذي تأخر عن تسليمه لعدة أسباب، حاله في ذلك مشروع  300 وحدة سكنية للمتعهد بناء ” جبار” هذا الأخير بقيت في ذمته 150 وحدة سكنية و أشغالها  متوقفة لعدة أسباب، حيث أنها من المتوقع أن تكون جاهزة في أوت 2017 نظرا للحديث الذي دار بين الوالي و صاحب المشروع بحضور مدير البناء ، قبل تقديم دراسة عن مخطط تشغيل الأرضية للجهتين الشمالية والشرقية، فتفقد دار الشباب التي عرفت انجاز قاعات للرياضة و في اطار الترميم، حيث خصّص لها ما قيمته 28419422.15 دج ، وأخيرا مقر الدائرة الجديد بالمخرج الجنوبي نحو بلدية مراد، بمرفق اقامة و 36 مكتب،  حيث أن البرنامج الذي  يدخل في اطار مخطط التنمية  خصص له ما قيمته 75000000دج من أصل 171000000دج لفائدة المشروع، مقابل 167352178.55 دج لسوق المشروع الذي بلغت نسبة انجازه 80 في المائة.

و في لقاءه  بممثلي الجمعيات و المجتمع المدني،  بحضور المنتخبين المحليين و المدراء التنفيذيين المعنيين، كشف المسؤول التنفيذي الأول عن شؤون ولاية تيبازة، عما قيمته 190 مليار سنتيم خصصتها مصالح الولاية لبلديتي حجوط ومراد في اطار المخططين الخماسيين 2010/2014 و 2014/2019، قبل أن يشرع في الاستماع لانشغالات  ممثلين عن سكان الأحياء و الجمعيات، وذلك في مختلف النقائص وغياب مشاريع تنموية بأحياءهم و مجمعاتهم السكنية في شتى القطاعات والخدمات الاجتماعية ، خاصة في مجال السكن، الصحة ، المرافق الضرورية، وكل ما هو مؤشر لتحسن الظروف المعيشية للمواطن. مؤكدا لهم في توضيحاته و شروحاته للوضع المالي القائم،  استحالة برمجة مشاريع  تنموية جديدة  للوضع المالي الحالي ” التقشف”، ماعدا إستكمال ما تبقى من المشاريع المنجزة، و أخرى لا تكلف مصالح الولاية أكثر مما تطيق على حد قول موسى غلاي الذي وعد بالاستجابة للمشاكل الاجتماعية للمواطنين.

مراد ناصح

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز