الرئيسية 5 الحدث 5 في ظل عدم تحرّك السلطات المعنية: تلاميذ ثانوية “يحيى رحماني” بالداموس في إضراب لليوم الثالث على التوالي ويتمسّكون بالمواصلة

في ظل عدم تحرّك السلطات المعنية: تلاميذ ثانوية “يحيى رحماني” بالداموس في إضراب لليوم الثالث على التوالي ويتمسّكون بالمواصلة

lycee-damous1

يواصل تلاميذ ثانوية المجاهد “يحي رحماني” بحي الحامدية بالداموس إضرابهم عن الدراسة لليوم الثالث على التوالي بعدما انطلقت يوم الأربعاء الماضي 28 سبتمبر و يوم الخميس إلى غاية اليوم الأحد 02 أكتوبر.

هذا الإضراب الذي دخل فيه التلاميذ كنتيجة لعدة ضغوطات و أسباب عديدة و ذلك منذ افتتاح الثانوية السنة الفارطة ، بحيث أن جوهر هذه الأسباب هو النقص الكبير للأساتذة خاصة لدى الأقسام النهائية و في مختلف الشعب الأساسية ، فمضي أكثر من شهر على الدخول المدرسي و هؤولاء التلاميذ بدون أساتذة جعلهم يدخلون في إضراب عن الدراسة حتى تتم تسوية الوضعية .

lycee-damous2

شرشال نيوز و في حديثها مع بعض الإداريين و العاملين بالمؤسسة و كمحاولة لمعرفة مدى النقص في الأساتذة وعدد المناصب الشاغرةـ اتّضح من خال رزنامة توزيع الأساتذة النقص الفادح الذي تشهده الثانوية من الأساتذة خاصة تلك التي تتعلق بالشعب و المواد الأساسية فقد تمّ إحصاء أزيد من من 13 مادة من مختلف الشعب بدون أستاذ ، فعلى سبيل المثال : شعبة آداب و فلسفة (2 مناصب شاغرة)، لغات أجنبية (3مناصب شاغرة ، 2 في الإنجليزية ، 1 في الإسبانية)، شعبة هندسة مدنية (بدون أستاذ المادة) وغيرها.

فكلها مواد لشعب أساسية سجلت فيها نقص فادح و كبير للأساتذة لأزيد من شهر كامل ، مع العلم أن مديرية التربية لولاية تيبازة كانت قد أعلنت في وقت سابق عن توفير جميع المناصب على مستوى المؤسسات .

اما من باقي الأسباب الأخرى و بعد حوارنا مع مجموعة من التلاميذ بالثانوية الذين أكدوا لنا على المعاناة اليومية التي تواجههم ، بحيث أن من بينها نجد مشكل مهم و هو الإطعام للتلاميذ النصف داخلي ، فبعدما كان مبرمجا افتتاح مطعم المؤسسة مع بداية الموسم الدراسي صدم التلاميذ  مرة أخرى لبقاءه موصدا لتتواصل معاناتهم مثلها مثل العام الماضي ، بالرغم من استكمال المطعم في منتصف السنة الدراسية الماضية ، فقمنا على إثرها بالتوجه للإدارة و محاولة معرفة سبب عدم فتحه بحيث أكد لنا البعض على عدم وجود العاملين بها من طباخين و مساعدين.

lycee-damous

ناهيك أيضا عن مشكل النقل بحيث أنه لا يوجد نقل مدرسي خاصة و أن بعض التلاميذ يقطعون ما يعادل يوميا الخمس كيلومترات ذهابا و إيابا من أجل الإلتحاق بمقاعد الدراسة ، كون أن الثانوية تقع في منطقة معزولة عن المدينة ما يصعب على التلاميذ التنقل يوميا خاصة في فصل الشتاء مع تساقط الأمطار .

أما من الناحية الإدارية فتعرف الإدراة نقصا كبيرا في التأطير من مساعدين تربويين و أعوان الإدارة و كذلك مستشار التربية و نائب المقتصد … إلخ .

كل هذه العوامل جعلت هؤولاء التلاميذ يخرجون عن صمتهم و يهتفون بصوت واحد لأجل إسترداد حقوقهم الضائعة ، فعلها تجد الآذان الصاغية !!!

ط/عبد الرحمان

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز