فيما وضعت سيال شاحنة خاصة تحت تصرف المؤسسة: الجفاف يلقي بظلاله على مستشفى سيدي غيلاس والمدير “بن بلوط حميد” يؤكد لرئيس الدائرة تعطل مختلف الخدمات الصحية

ألقت أزمة العطش التي تعصف بدواوير وأحياء دائرة شرشال بظلالها مؤخرا على مستشفى سيدي غيلاس، الأمر الذي وقف حائلا أمام الأسرة الطبية لأداء مهامها كاملة بما يخدم صحة المريض، خاصة ما تعلق بالعمليات التي تجرى بمركز تصفية الدم لمرضى القصور الكلوي، تذبذب دفع بمدير المؤسسة “بن بلوط حميد” لنقل انشغاله إلى رئيس الدائرة “زين الدين باكلي” صبيحة هذا الأحد 14 فيفري، بحضور مسؤول التوزيع بالجهة الغربية لتيبازة عن مؤسسة سيال ” عيسى عابد”، لمناقشة وضع قابل للتأزم، ما دامت تداعيات الازمة مهددة بطريقة أو بأخرى لصحة المريض، وكذا نوعية الخدمات الصحية المقدمة مع عامل النظافة بالدرجة الأولى.

مدير المؤسسة العمومية الإستشفائية لسيدي غيلاس ” بن بلوط حميد”، أكد في لقائه برئيس دائرة شرشال، معاناة الطواقم الطبية في زمن الوباء وفي عز شتاء بدون ماء، داعيا للبحث عن حلول مستعجلة تضمن الحد الأدنى من هذه المادة الحيوية الهامة بالمستشفى، مشيرا إلى النقص الفادح في التزود بالماء خلال الأشهر الأخيرة، والذي يعود حسبه للربط غير القانوني والعشوائي من الشبكة الرئيسية المزودة للمؤسسة، داعيا مصالح سيال للتحقيق في الموضوع، وبذل جهود مضاعفة للتمكن من ملء خزانها الرئيسي، والذي تقدر سعته ب300 متر مكعب وكذا الخزان الخاص بمركز تصفية الدم (30 متر مكعب)….

في ظل هذه الظروف غير المستقرة، وضع رئيس دائرة شرشال “زين الدين باكلي” مخططا مستعجلا لتجاوز هذه الأزمة، مبديا استعداده حتى للإستنجاد بالصهاريج التابعة لبلديات شرشال، حجرة النص وسيدي غيلاس، داعيا مسؤول التوزيع لمؤسسة سيال، لبذل جهود مضاعفة في مجال تزويد مستشفى سيدي غيلاس بالماء، باعتبار أن أغلب الخدمات الصحية مبنية على هذه المادة، وبالنظر للمكانة المهمة والوطنية لهذه المؤسسة الصحية، مشيدا بالجهود التي يبذلها شخصيا مع شح الأمطار وانخفاض منسوب مياه سد بوكردان، وامتداد الأزمة لتشمل العديد من الأحياء المتضررة، فيما وضع “عيسى عابد” عن مؤسسة سيال خلال هذا الإجتماع، شاحنة خاصة تحت تصرف المستشفى، يحرص فيها السائق فقط على تزويده بالماء (3 إلى 4 صهاريج يوميا)، مضيفا أنه سيعمل على رفع حصة المياه الموجهة للمؤسسة عبر شبكتها الرئيسية، وذلك في اليوم الذي تكون فيه معنية ببرنامج التوزيع 1/3، ليبقى الجفاف يعصف بحنفيات المواطنين لأيام، في انتظار الحلول المستعجلة لرفع الإنتاج، قبل حلول موسم اصطياف سيكون ساخنا على كل المستويات!!.

سيدعلي هرواس

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق