الرئيسية 5 أخبار البلديات 5 فيما السلطات المحلية لم تحرّك ساكنا: سكان الداموس يعانون ويشتكون من مخلّفات “سيال”

فيما السلطات المحلية لم تحرّك ساكنا: سكان الداموس يعانون ويشتكون من مخلّفات “سيال”

seaal-damous

لم تمض أكثر من سنتين من إعادة تعبيد طرقات وأرصفة أحياء بلدية الداموس ، حتى و عادت إلى سابق عهدها ، فالحفر والتصدّعات أصبحت مصدر سخط و تذمّر كبيرين لدى سكان مختلف أحياء البلدية.

فأشغال “سيال” و كذا تزويد البلدية بالغاز الطبيعي، استدعى الحفر لمرات عديدة جعل من الطرقات المعبّدة و الأرصفة تشهد أوضاعا كارثية. فبعد ان قامت شركة “سيال” بإعادة الحفر في أواخر السنة الفارطة و تثبيت العدادات للمنازل، لم تقم سوى بإعادة رمي التراب و ردمه ، ليأتي بعدها مباشرة مشروع تزويد البلدية بالغاز الطبيعي ليعاد الأمر نفسه من حفر للطرقات و الأرصفة و تركها على حالها بعد انتهاء المشروع ، ما جعل هذه الطرقات تشكّل عائقا كبيرا في الحياة اليومية للسكان، خلف حالة من السخط و التذر لديهم، خاصة سائقي السيارات الذين عبروا عن معاناتهم اليومية جراء الحفر العديدة و العميقة ، التي أصبحت تهدّد سلامة المركبات و خاصة بعد سقوط الأمطار التي تزيد من اهتراء الطرق و انسداد الممرات بالمياه.

seaal-damous2

فأحياء عديدة ببلدية الداموس أصبحت واجهتها مشوهة و ارصفة منازلها مملوءة بالتراب و لم يعد منظرها كما في السابق كحي الفوايي و حي الشهداء و حتى الشارع الرئيسي “1نوفمبر” الذي هو جزء من الطريق الوطني رقم 11.

seaal-damous3

وما يتأسّف له سكان الداموس، هو عدم تحرّك السلطات المحلية لإرغام المؤسسات التي قامت بالحفر لإعادة الطرقات إلى حالتها الأولى، رغم مرور أمد طويل..

ط/عبد الرحمان

 

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز