طرقاتها تشهد أوضاعا كارثية منذ وعود الحملة الانتخابية: قرية سيدي بوعثمان بالحمدانية شرق مدينة شرشال تعلن أنّها منطقة منكوبة والسّكان يغرقون في الأوحال - شرشال نيوز
Templates by BIGtheme NET
الرئيسية 5 الحدث 5 طرقاتها تشهد أوضاعا كارثية منذ وعود الحملة الانتخابية: قرية سيدي بوعثمان بالحمدانية شرق مدينة شرشال تعلن أنّها منطقة منكوبة والسّكان يغرقون في الأوحال

طرقاتها تشهد أوضاعا كارثية منذ وعود الحملة الانتخابية: قرية سيدي بوعثمان بالحمدانية شرق مدينة شرشال تعلن أنّها منطقة منكوبة والسّكان يغرقون في الأوحال

أعلن سكان قرية سيدي بوعثمان بالحمدانية شرق مدينة شرشال صبيحة هذا السبت 17 ديسمبر، أن منطقتهم أصبحت منكوبة نظرا للوضعية الكارثية التي تشهدها طرقاتها ككل فصل شتاء، مجددين العهد مع السير بمسالك لا تصلح للمشي بتاتا، نتيجة الأوحال و البرك المائية التي تشكلت جراء تساقط الأمطار، في مشهد فاحت منه بامتياز رائحة المعاناة.

هي أجواء من التذمّر والسّخط رصدناها لدى القاطنين هناك، بعدما استفاقوا على وقع حظر تجوال فرضته الأوحال، ولسان حالهم ينطق حركة سير ممزوجة بكثير من التحسر، وهم يشاهدون واقع طرقات عاثت فيها مشاريع الحفر والتنقيب فسادا، فكانت النتيجة برك ومستنقعات حالت دون خروجهم من المنازل.

هي مشاهد عكست مليا الأوضاع المزرية التي يعيشها سكان قرية سيدي بوعثمان بالحمدانية طيلة سنوات مضت، وفي جوانب متعدّدة فالإنارة العمومية تكاد تكون منعدمة، ولا التفاتة لشباب المنطقة الذي لا يجد أين يملأ وقت فراغه لانعدام المرافق الضرورية رغم ما وعد به المنتخبون أثناء الحملة الانتخابية..

ومع حلول فصل الشتاء تبلغ هذه الأوضاع ذروتها لترسم ملامح حلقات جديدة من مسلسل المعاناة، كان  فيها المواطن ضحية لقرارات لم تلامس بعد حدود إخراجه من الظلمات إلى النور، بل دفعته عنوة للسباحة في المياه القذرة.

الطريق المؤدية إلى مسجد الهدى هي الأخرى تعرف وضعية كارثية جراء اهترائها المفضوح، أين تمّ انتقادها مؤخرا بشكل كبير خلال مراسيم تشييع جنازة شهيد الواجب وابن المنطقة الضابط المرحوم “اسماعيل شامة”، بعدما دفعت بعديد المصلين إلى الهروب وسلك مسلك آخر تجنبا للغرق في الأوحال، حينها تمنى السّكان لو أن والي الولاية “موسى غلاي” حضر صلاة الجنازة، ليكتشف عن قرب ما يعانيه الأحياء… و ما أخفي بعيدا عن المقبرة !، لتنطلق صباحا أشغال ترقيعها تحت أنظار أبناء المنطقة بهدف إنقاذ ما يمكن إنقاذه.

في ظل هذه الظروف المزرية يبقى أمل السكان بهذه القرية في قرار يقضي بتهيئة طرقات، باتت هاجسا حقيقيا لدى التلاميذ والأطفال قبل التوجه إلى مقاعد دراستهم، يحدث هذا في وقت تمّ تزفيت الطريق المؤدي إلى شاطئ تيزيرين كأولوية بالغة في مرحلة لا يستعمل فيها هذا الطريق بتاتا…

                                                                                                      سيدعلي.هـ

 

sem