الرئيسية 5 أخبار الأحياء 5 شلل في حركة المرور، انقطاع مياه الشرب وهلع كبير في الناحية الشرقية لشرشال:: أشغال قنوات الصرف تتسبب في كسر أنبوب الماء الشروب بحي العباسي محمد بشرشال

شلل في حركة المرور، انقطاع مياه الشرب وهلع كبير في الناحية الشرقية لشرشال:: أشغال قنوات الصرف تتسبب في كسر أنبوب الماء الشروب بحي العباسي محمد بشرشال

abbassi2

صدق من قال ان المصائب لا تأتي فرادى، هي العنوان البارز و الأبرز الذي استفاق على وقعه سكان حي العباسي محمد في الناحية الشرقية لشرشال، بعد انكسار احد أنابيب المياه الصالحة للشرب نتيجة الأشغال التي طالت احدى قنوات الصرف الصحي بالحي، هي كارثة حقيقية عاشها السكان هناك خصوصا و الناحية الشرقية لمدينة شرشال عموما، لان الأمر لم يقتصر على حدود مكان الانكسار، بل تجاوزه الى حد بعيد في صورة مسلسل بحلقات متشابهة يكمن تشابهها في مخرج واحد اسمه “سيال”.

abbassi

الطريق الرابط بين المحطة و حي العباسي محمد لا يزال يتخبط في الأشغال الكثيرة التي طالته، بهدف اخراجه الى النور و تعبيده لانهاء معاناة المواطنين هناك، عمال مؤسسة سيال تسببوا في كسر انبوب المياه اثناء قيامهم بأشغال تهيئة احدى قنوات الصرف الصحي،

المسلسل بدأت حلقاته أمسية هذا الثلاثاء 15 سبتمبر عندما شهدت شرشال حركة مرورية خانقة لم تشهد لها مثيل من قبل، خاصة و ان مكان انكسار الانبوب وقع في الطريق الرئيسي لحي العباسي محمد المعروف لدى سكان المدينة، خاصة مستعملي السيارات و المركبات باعتباره يجنبهم الاحتكاك بالحركة المرورية الخانقة، اين تسببت الاشغال في قطعه بشكل كلي ازم الوضع و ادخل مدينة شرشال بأكملها في دوامة مرورية رهيبة لم يسلم منها لا الاصحاء و لا المرضى.

abbassi3

سكان المدينة لم يصدقوا ما شاهدوه ليلة الثلاثاء 15 سبتمبر، باعتبار ان الاختناق المروري امتد الى الليل، في ليلة حمراء و استثنائية ذكرتهم بالاحداث التي عاشوها صيفا، شرشال نيوز نزلت الى عين المكان و رصدت حجم الكارثة التي حلت بالطريق، أوحال و برك مائية تزينت بها المحطة الحضرية بشرشال صبيحة هذا الاربعاء 16 سبتمبر، صعبت من مهمة الراجلين خاصة المرضى المتوجهين الى العيادة المتعددة الخدمات “عمرون احمد” بما فيهم المسنين، أما التلاميذ فكانت استفاقتهم على وقع فيضان شل حركة مشيهم الى مؤسساتهم التعليمية.

abbassi4

سخط كبير و تذمر من طرف السكان بعد الحادثة التي تسببت في جفاف حنفياتهم، المواطنون وجدوا صعوبة كبيرة في الالتحاق بمناصب عملهم، بعدما تحولت الطريق الى مسلك لا يصلح حتى للزراعة، في وقت انتظروا طويلا خروجه الى النور من خلال الافراج عن مشروع تعبيده، بعدما انطلقت اشغال تهيئة رصيفه منذ اشهر، لتبقى شرشال بين طرقات قابلة للحفر في اية لحظة و بين انابيب مياه معرضة للانكسار و بينهما …”سيال”.

                                                                                                    هـ.سيدعلي

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز